علاقات و مجتمع

كتب: آية المليجى -

09:16 م | الخميس 27 يوليو 2017

الكنبة

صالة واسعة تمتلئ بنماذج ناجحة من شباب تحدوا أنفسهم وحققوا إنجازات مختلفة في مجالات عدة، ويقف رئيس الجمهورية معتليا منصة التكريم ويصعدون إليه واحدا تلو الآخر، بينهم مهندسة الديكور شيماء كمال أبو الخير، الفائزة بجائزة أفضل تصميم قطع أثاث في العالم لعام 2016.

كلمات من التشجيع والمباركة وجهها الرئيس السيسي إلى المهندسة الثلاثينية في أثناء مؤتمر الشباب، الذي انعقد في مدينة الإسكندرية، لينتابها شعور من الفرحة والفخر، ورغم حصولها على جوائز عدة من حول العالم، إلا أن تكريمها في موطنها كان له مذاق مختلف، بحسب وصفها لـ"هن".

"منجم ذهب لم يقترب إليه أحد".. هكذا وصفت شيماء كمال الفن الفرعوني الذي لم يستغله الكثيرين، لتجعله مصدر إلهامها في الكثير من التصميمات، وكان آخرها الكنبة الفرعونية، التي كانت سببا في فوزها بالمركز الأول على مستوى العالم.

بحث مستمر بين الكتب والوثائق الفرعونية، للوقوف على نقطة جديدة تنطلق منها "شيماء" في تصميمها لمجموعاتها الأخيرة، حتى عثرت على الإله "نخبت"، والذي اقترن بدلائل عدة منها حياة البرزخ عند الفراعنة، لكن ظلت الحرية التي صاحبت هذا الإله بارز في تصميم الكنب.

8 أشهر المدة الكافية التي استغرقها تصميم "الكنبة الفرعونية"، لتدخل بعد ذلك في مسابقة عالمية دارت على أرض بريطانيا تنافس فيها الكثيرون، منهم مصمم أمريكي شهير فاز بهذه المسابقة في العام الماضي، لكن تغلبت عليه المهندسة الشابة ونالت المركز الأول "لعنة الفراعنة خسرته، وكسبتني"، موجهة الشكر إلى "الفراعنة" الذين كانوا سبب في اكتشافها لهذا الفن.

 

دخول شيماء كمال في مجال تصميم الديكور، لم يكن طريقها منذ أن خطت حياتها العملية، فبعد أن تخرجت من الجامعة الألمانية وعملت في إحدى شركات التسويق، ورغم احساسها بالسعادة إلا أن شيء ما كانت تشعر باحتياجها إليه، حتى جاء سفرها إلى إيطاليا في رحلة ترفيهية، ورأت  إحدى المشاريع القائمة في مدينة ميلانو للمهندسة الراحلة زها حديد، وانجذبت أنظارها إلى هذا الفن.

وفي خطوة جريئة قررت المصممة الشابة ترك عملها بالتسويق، واتجهت إلى دراسة التصميم العام بإيطاليا، لتعود إلى مصر وتفتح مكتبها الخاص في مصر "شوشا كمال ديزاين".

مشاريع عدة دخلتها "شيماء"، منها تطوير مبنى الجامعة الأمريكية في ميدان التحرير، وأحيت به الروح الفرعونية حيث صممت تماثيل تتسلق على المبني ودمجت بين الحضارة اليونانية والفرعونية في تطويرها، حتى قال عميد الجامعة "الفراعنة تفوقوا على الإغريق" بحسب قولها.

تصميم جديد أدخلته شيماء في مستشفى 57357، باستخدامها للفنون يهدف إلى تحريك مشاعر الناس إلى التبرع، سيتم افتتاحه الشهر المقبل.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك