رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

هي

لماذا نلجأ للتسوق عندما نشعر بالحزن؟

كتب: وكالات -

11:12 ص | الأحد 09 يوليو 2017

صورة أرشيفية

ربما يُحسّن التسوق من الحالة المزاجية السيئة للمرء لفترة من الوقت، ولكن الشعور بالندم الذي يتبع متعة إنفاق مبالغ كبيرة من المال سيزيد على الأرجح حالتك المزاجية سوءا. وتوجد بعض الحيل التي قد تساعدك في مقاومة الرغبة في التبذير.

لا شك أن التسوق يُحسّن الحالة المزاجية، وفقا لدراسة نشرت في دورية "علم النفس والتسوق"، وقد يشعرنا بمتعة وسعادة تشبه حالة النشوة التي يشعر بها مدمنو المخدرات.

وفي استطلاع للرأي أجراه موقع "إي بيتس دوت كوم" على ما يزيد على ألف مواطن أمريكي بالغ، قال 96 في المئة منهم إنهم اشتروا شيئا لأنفسهم لمجرد رفع حالتهم المعنوية.

إلا أن المزايا التي نجنيها من الشراء من المحال هي مزايا زائلة في الغالب، وقد تترتب عليها آثار تضر بالحالة النفسية، وستدوم لفترة أطول. وقد تؤدي المشاعر السلبية والحزن إلى فقدان الثقة بالنفس، وهذا الشعور هو الذي يدفع الناس غالبا للجوء إلى التسوق عندما ينتابهم الحزن.

والمشكلة أن هذه المشاعر السلبية قد تراودك مجددا في صورة رغبة في الانتقام من الذات، ووخز الضمير والندم، إذا كان المال الذي أنفقته مُبالغ فيه أو يتجاوز ما كنت تخطط لإنفاقه، وفقا لموقع "بي بي سي".

تقول جون كوريغان، أخصائية نفسية في مدينة سيدني بأستراليا، ومتخصصة في العلاج القائم على الرفق بالذات، وهو نوع من العلاج النفسي يهدف إلى مساعدة المرضى الذين يعانون من مشاكل نفسية ذات صلة بالخجل ونقد الذات: "عندما نعالج أنفسنا بالتسوق، نحن في الحقيقة نحاول جاهدين أن ننظم مشاعرنا. لا أحد يحب أن يشعر بالحزن أو غيره من المشاعر التي تنغص علينا حياتنا، ولهذا نلجأ إلى أشياء زائلة لتجعلنا نشعر بالسعادة اللحظية".

وعندما ينتابنا الحزن أو القلق تضعف قدرتنا على ضبط النفس، ومن ثم ننزع إلى اتخاذ قرارات غير صائبة. إذ يبدو أن الحزن يجعلنا نشعر بالضيق والتسرع في اتخاذ القرارات، ويولد لدينا رغبة في المكافأة الفورية، حتى لو أدى الأمر إلى فقدان المكاسب التي قد نجنيها مستقبلا.

وأطلقت جينيفر ليرنر، أستاذة علم النفس بجامعة هارفارد، وزملاؤها، يي لي، وإيلك ويبر من جامعة كولومبيا، على هذه الظاهرة في إحدى الأوراق البحثية عن هذا الموضوع، مصطلح "عدم التبصر بالعواقب الناتج عن الحزن".

وإذا فهمنا الأسباب التي تحملنا على الشراء عندما نشعر بالحزن، ولماذا يحسن الشراء من حالتنا المعنوية، فهل من الممكن أن نخدع أدمغتنا لتعزز المشاعر الإيجابية من دون أن ننفق الأموال؟

وتقول كاريغان إننا يمكننا ذلك، لو أستطعنا أن نحرك مشاعر الشفقة والترفق في الجزء المسؤول عن تخفيف مشاعر القلق من الدماغ، وعندئذ لن ننساق دون تريث وراء هذه المتع قصيرة الأجل.

وتضيف كاريغان: "إن الجزء المسؤول عن الشعور بالقلق والتحفيز استجابة للدوافع من الدماغ يغمر جهازك العصبي بمواد كيميائية تؤثر على النشاط العصبي، وتسمى النواقل العصبية، مثل الأدرينالين والكورتيزول والدوبامين، ولكن يمكنك أن تهدئ أعصابك بتنشيط الجزء الملطف والمسؤول عن الشعور بالترابط مع الآخرين من الدماغ، ويفرز هذا الجزء هرموني الإندورفرين والأوكسيتوسين، اللذين سيجعلانك تتفاعل بطريقة مختلفة مع العالم من حولك".

وبعد أن أجرى ديفيد ديستينو ، أستاذ علم النفس بجامعة نورث إيسترن، بمدينة بوسطن، أبحاثا على مدار عقود حول آثار المشاعر الإيجابية على صنع القرار، يشير في بحث نشر عام 2014، إلى أن الشعور بالامتنان كفيل بتغيير الطريقة التي نتخذ بها قراراتنا.

وفي معمل أبحاثه عن المشاعر الاجتماعية، خيّر ديستينو المشاركين بين تلقي 30 دولارا على الفور أو 70 دولارا بعد ثلاثة أسابيع. وعندما غمرت المشاركين مشاعر الامتنان، استطاعوا أن يقاوموا رغبتهم في الحصول على الجائزة الفورية واختاروا الانتظار لثلاثة أسابيع.

وراقب ديستينو المشاركين بعد الدراسة على فترات تمتد كل منها لأسابيع، واكتشف أن أولئك الذين شعروا بالامتنان باستمرار أظهروا قدرة أكبر من غيرهم من المشاركين على مقاومة الرغبة في الشراء دون تخطيط مسبق والتحكم في المشاعر.

ويقول ديستينو: "سيساعدك الشعور بالامتنان والعرفان بالجميل في كبح جماح الرغبة التي تدفعك للشراء، وفوق ذلك سيمنحك نفس السعادة التي يمنحك إياها الشراء. ولهذا يعد الشعور بالامتنان تجربة ممتعة ستجعلك تقدّر المكاسب التي ستجنيها مستقبلا وتعزز من قدرتك على ضبط النفس".