رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

تفاصيل مؤلمة في الساعات الأخيرة بحياة طالبة المنصورة.. هل شعرت بنهايتها؟

كتب: منة الصياد -

06:19 م | الأربعاء 22 يونيو 2022

نيرة أشرف

على ما يبدو أنها شعرت بالنهاية قبل ساعات من رحيلها لكنها لم تخبر أحدا، لسرعان ما تتجه إلى غرفة والدتها، وتطلب منها النوم بجانبها في تلك الليلة تحديدا، لأنها لم تتمكن من الخلود للنوم بسبب رؤيتها للكوابيس والأحلام المزعجة، أمر كشف عنه والد نيرة أشرف، طالبة جامعة المنصورة، التي لقيت مصرعها أول أمس، على يد زميلها بسبب رفضها للارتباط به.

خوف طالبة جامعة المنصورة قبل مقتلها

وكان الأب المكلوم كشف في تصريحات لـ«الوطن»، أن ابنته «نيرة» طالبة جامعة المنصورة، كانت شعرت في ليلة مقتلها بخوف وذعر بشكل مفاجئ، وهو ما دفعها إلى الخروج من غرفة نومها، ومطالبتها لوالدتها للنوم بجانبها «حست بخوف في الليلة دي قبل وفاتها، ودخلت لمامتها طلبت منها تنام جنبها عشان بتشوف كوابيس ومش عارفة تنام».

انهيار والدة نيرة أشرف أمام قبرها

حالة من الانهيار التام كانت رصدتها عدسات «الوطن»، أثناء الظهور الأول لوالدة طالبة جامعة المنصورة نيرة أشرف، في زيارتها الأولى لقبر ابنتها أمس الثلاثاء، وما إن وصلت الأم حتى سقطت أمام قبر ابنتها مع حالة من البكاء الهيستيري، وبدأت في ترديد العبارات الحزينة لفراق فلذة كبدها.

وعند ذهابها لزيارة قبر ابنتها للمرة الأولى، ظلت تردد والدة طالبة آداب المنصورة: «سبتيني ليه يا نيرة مش قادرة أعيش من غيرك.. قتلك الخاين».

وفي تصريحات سابقة، كشفت والدة نيرة أشرف أن المتهم الذي يدعى «م.ع» كان يطارد ابنتها ويحاول الارتباط العاطفي بها نظرا لحبه الشديد لها، لكن ابنتها كانت ترفض الأمر نظرا لأسلوبه السيئ، وهو ما دفع أسرتها لتحرير محاضر ضده بعدم التعرض لـ«نيرة».