رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

تحليل صادم وأرقام مليونية تكشف المظلوم في قضية جوني ديب وآمبر هيرد

كتب: سلوى الزغبى -

03:45 م | الإثنين 09 مايو 2022

أمبر هيرد وجوني ديب خلال المحاكمة

واقع يحاكي الدراما، سيناريو ينقصه أن يكون مُعد مسبقا ليخلق هذا التفاعل العالمي في قضية عنف أسري أبطالها جوني ديب وآمبر هيرد، الثنائي يلقي بعضه بالاتهامات، إذ تنهار «هيرد» باكية أنه صفعها على وجهها ويتحدث «ديب» بكل ألم عن قطعها لإصبعه في أستراليا، وغيرها من التفاصيل الدرامية في القضية الأشهر في الوقت الحالي بساحات المحاكم الأمريكية، والتي كان لرأي الخبراء وأرقام منصات التواصل الاجتماعي رأيا فيها.

من المظلوم في قضية جوني ديب وآمبر هيرد؟

المظلوم في قضية جوني ديب وآمبر هيرد تباين بين أول مرة خرجت الاتهامات على الساحة في عام 2018 وبين ما أفصحت عنه التسجيلات داخل المحكمة في عام 2022، وكان لتطبيق «تيك توك» النصيب الأكبر في التفاعل حول هذه القضية، وكشفتها الأرقام التي جاءت عليه من خلال تقرير موقع «et بالعربي».

زواج جوني ديب وآمبر هيرد حتى القضايا.. «كله في 4 سنوات»

تزوج جوني ديب وآمبر هيرد في عام 2015 وطلبت الطلاق بعد زواجهما بعام واحد، ووقع الطلاق رسميا في العام 2017، إلا أن «آمبر» نشرت مقالة في صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، بعام 2018، تعترف فيه بتعرضها للعنف الأسري دون ذكر اسم جوني ديب، ولكن الأخير غضب كثيرا ونفى ذلك ورفع دعوى تشهير ضدها وطالب بتعويض 50 مليون دولار بسبب تأثير ادعاءاتها على مستقبله المهني، لترد هي بدعوى أخرى ضده مطالبة بالتعويض بـ100 مليون دولار لتشويهه سُمعتها ووصفها بالكاذبة.

تسجيلات صوتية لآمبر هيرد يكشفها جوني ديب

من هذا المنطلق بدأت ادعاءات الطرفين، والتي ربما كانت في صالح «هيرد» في البداية، قبل أن ينقلب الحال خلال جلسة المحاكمة، وحديث «ديب» المتواصل لمدة 4 أيام وكشفه لتسجيلات صوتية لطليقته وهي تعترف فيها بضربها له، ليؤكد كلامه بأنه تعرض لعنف لفظي وجسدي منها، كما أنها تسببت في قطع إصبعه في أستراليا، وعرض تسجيل صوتي تخبره فيها أن لا أحد سيصدق بأنه تعرض لعنف منزلي.

التعاطف مع «ديب» تترجمه أرقام التفاعل

ذلك التعاطف مع جوني ديب انعكس على منصات التواصل الاجتماعي وتحديدا تطبيق «تيك توك»، والذي كان هاشتاج «جوني ديب» بالإنجليزية، وصل التفاعل فيه إلى 15 مليار مشاهدة، أما هاشتاج «العدالة لجوني ديب» أو «justiceforjohnnydepp» وصل التفاعل فيه إلى 8 مليار مشاهدة، أما اسم آمبر هيرد فحقق 6 مليار مشاهدة فقط، ولم يتخط هاشتاج «العدالة لأمبر هيرد» 29 مليون مشاهدة فقط.

لغة الجسد لا تنصف أمبر هيرد

أرقام التفاعل مع «الهاشتاجات» عبر «تيك توك» هو انعكاس للرأي العام الذي يناصف الرجل في سابقة غير معتادة، وبدأ تداول فيديوهات لآمبر من المحاكمة يرى فيها الجمهور بأنها تمثيلية خاصة لبكاءها دون دموع، وهو التحليل الذي أكدته آراء الخبراء، إذ حلل خبراء لغة جسد أمريكيون حركات وتعبيرات وجه آمبر هيرد خلال حديثها على منصة الشهود، وتوصلوا إلى أنها تتلعثم كثيرا وتعابير وجهها وحركاتها لم تكن متصلة وهو ما يدل على الكذب، بالمقابل جوني ديب اكتسب شعبية كبيرة على منصات التواصل الاجتماعي بعد ظهوره وتقديمه للأدلة ما جعل التعاطف معه أكبر.

شهادات الدكتورة النفسية في المحكمة حسمت الرأي العام

وعزز تحليل خبراء لغة الجسد والجمهور، شهادة الدكتورة النفسية في المحكمة، والتي قالت إن آمبر هيرد تعاني من اضطرابات الشخصية الحدية والشخصية الهيسترية، وهي تصيب الأشخاص الذين يعانون من عدم الاستقرار العاطفي وسلوك البحث عن الانتباه، وهو ما توافق مع رأي المتابعين عبر منصات التواصل الاجتماعي الذين بدأوا في تناقل فيديوهات تشير إلى ذلك الأمر، وتحليل محاولة سيطرتها على جوني ديب باعتمادها تقليد ملابس وتسريحات شعر جوني ديب خلال المحاكمة.

وبالتالي تظهر تلك النتائج والتحليلات وحالة التعاطف الكبيرة مع النجم العالمي، أن جوني ديب هو المظلوم في القضية، وضحية الزواج من آمبر هيرد، وهو ما ينتظر أن تحسمه المحكمة الأمريكية في الجلسات المقبلة، والذي يزيد من اهتمام وترقب المتابعين لمعرفة القرار القانوني الفيصلي في تلك القضية المثيرة للجدل.