رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

علاقات و مجتمع

فتاة ثبتتها والأخرى ذبحتها.. تفاصيل مقتل أم 67 عاما على يد ابنتيها

كتب: روان مسعد -

02:24 م | الجمعة 11 مارس 2022

جريمة قتل أم

لم تقل الجرائم البشرية في بشاعتها مع مرور الوقت مهما حاول العالم إظهار الرحمة والتعاطف مع المعنفين، إلا أن النفس البشرية تميل إلى الأخذ بالثأر والتراكمات التي ولدت انفجارا هائلا في واحدة من أكبر مدن الكويت وهي منطقة الدوحة، إذ تجرأت سيدتين على قتل والدتهما في جريمة وصفت بأنها «شديدة البشاعة» وذلك بسبب معاملتها السيئة لهما.

تفاصيل مقتل أم على يد بناتها

البداية كانت من اكتشاف رجال الشرطة أغرب جريمة، لدى دخولهم إلى المسكن الذي تعيش فيه البنات مع أمهما، إذ اصطدموا بمشهد قشعرت له الأبدان، وألقوا القبض على الفتاتين لأنهما المشتبه الأول في الجريمة، وبالفعل صنفت الواقعة على أنها واحدة من أكثر الجرائم وحشية مؤخرا.

قالت الابنتين، الأولى تبلغ من العمر 40 عاما، والثانية تبلغ من العمر 33 عاما، إنهما تعرضا لمعاملة بشعة من قبل والدتهما التي كانت تبلغ من العمر 67 عاما، ما دفعتهما لقتلها بدم بارد، وعقب الجريمة مباشرة دخلت الفتاتين في حالة هستيرية من البكاء والصراخ لدرجة منعت الشرطة من إمكانية استجوابهما، في دولة الكويت وانتظروا حتى هدأ روع الفتاتين تماما، بحسب ما نشرت جريدة «الراي» الكويتية.

اعترافات الفتيات بالقتل

عقب ذلك، عادت الفتيات إلى المنزل وأعادا تمثيل الجريمة مرة أخرى، فكانت المشهد الذي رآه رجال الشرطة في البداية، هو رأس الأم المقطوع داخل كيس بلاستيك، وملقى في أرضية المطبخ، بينما جسدها مستلقي في غرفة أخرى مجاورة، وهو ما كان أمرا غير عاديا.

مثلت الفتاتين الجريمة أمام مرأى ومسمع من رجال الشرطة والمباحث الجنائية، إذ ثبتت واحدة من الفتيات الأم، بينما أجهزت الثانية عليها ونحرتها، وبعد ذلك وضعت الرأس في كيس بلاستيك داخل الحمام.

وجرى وضع الفتاتين في الحجز داخل مقر الإدارة العامة للمباحث الجنائية بمنطقة السالمية بدلاً من حجزهما في مخفر شرطة الدوحة، نظرا لتعرض حياتهما للخطر، بعد الغضب والاحتقان والتربص والوعيد بالمتهمتين، بعدما قتلا الأم بسبب العنف المنزلي ومعاملتها البشعة معهما.