رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

الإفتاء: إعطاء المرأة مصروفا شهريا له أثر عجيب عليها.. بتحس بالأمان

كتب: محمد عزالدين -

08:32 ص | الإثنين 22 نوفمبر 2021

الأزواج

قال الدكتور عمرو الورداني، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية ورئيس وحدة الإرشاد الزوجي، إنَّ مسؤولية النفقة في البيت تقع على الزوج بشكل واضح، مستشهدا بقوله تعالى في سورة الطلاق: «لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ».

النفقة واجبة على الزوج

وأضاف «الورداني»، خلال لقاء ببرنامج «من مصر»، المذاع على شاشة قناة «cbc»، ويقدمه الإعلامي عمرو خليل، الأحد، أن النفقة واجبة على الزوج، بمعنى أن الزوج عليه أن يتحمل نفقة البيت بشكل معتدل وبشكل لا يحوله لإنسان غارق في الديون، وبشكل لا يحوله لشخص شحيح يبخل على أهل بيته ويصدر إليهم المعاني السيئة التي يمكن أن تقوض معنى الأمانة عندهم.

المرأة إذا أنفقت على أسرتها لا تشعر بالأمان

وأشار إلى أنَّ المرأة إذا أنفقت من مالها تشعر بأحاسيس، لابد أن يراعيها الرجال، لأن ذلك سيؤثر على مشاركة المرأة في النفقة، الشعور الأول إذا انفقت المرأة من مالها في البيت تشعر بعدم الأمان حتى وإن أرادت أن تشاركه في ذلك، وتشعر بالاستقرار عندما ينفق عليها الرجل، «علينا أن نعترف بذلك».

المرأة بتحس بالأمان لما زوجها يديها فلوس في إيدها

وتابع: «أنا شوفت في مركز الإرشاد الزواجي بدار الإفتاء المصري حالات كثيرة تمتلك المرأة المال وتقول أنا زوجي مش بيعبر عن حبه أو تقديره، عشان مش عاملي مصروف شهري، حتى لو المصروف دة حاجة لا تذكر، بس بتحس بالأمان لما يديها مصروف ومال في إيديها، حتى لو كانت تعمل، ونصيحتي للأزواج يعطوا مصروف في إيد الزوجة مهما كان قدره لأن دة أثره عجيب على المرأة».

ولفت إلى أن الشعور الثاني الذي تشعر به المرأة حال اضطرارها الإنفاق على المنزل، هو الشعور بعدم الراحة وحالة من حالات العبء، ويصل الحال أن يتحول الشعور بهذا العبء لاحتمالية وقوعها في دور الضحية.

وأفاد بأن المرأة تشعر أيضًا أنها غير متمتعة، وغير سعيدة إذا أنفقت من مالها.