رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

«الطفل بيشوف إيه أول ما يتولد وبيضحك لمين؟».. استشاري يجيب على السؤال (فيديو)

كتب: غادة شعبان -

11:20 ص | الأحد 12 سبتمبر 2021

طفل حديث الولادة

منذ أن تكتشف الأم حملها، تظل تترقب ذلك اليوم الذي ستلمس فيه طفلها الصغير وتضمه لصدرها، ينظر إليها وتنظر إليه، يتبادلان الضحكات والابتسامات، تتبادل الأحاديث معه وهو في جوف رحمها، تحرص على خلق قصص من وحي الخيال، حتى تستعد ليوم اللقاء والولادة، فبالرغم من الآلام التي تشعر بها أثناء الولادة، بمجرد سماع صوت صراخه تتحسن حالتها المزاجية وتنسى وجعها، وتعتقد أنه ينظر إليها ويضحك لها، كغيرها من الأمهات.

الطفل بيضحك لمين لما بيتولد؟

ويظل التساؤل الذي يتردد على لسان الكثيرين: «الطفل أول ما بيتولد بيشوف إيه.. هل بيضحك لأمه أو جدته أو باباه»، وهو السؤال الذي أجاب عليه دكتور علاء المسلمي، استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة بالمستشفيات والمعاهد التعليمية، إذ قال: «الضوء أول ما بيتولد مبيشوفش غير الضوء بس، لكن هو مبيبصش للأم أو الأب أو المحيطين به، ولا بيضحكلهم زي ما بيعتقد البعض، كلها افتراضات».

الطفل بيشوف إيه أول ما بيتولد؟

وفيما يخص مراحل تطور النظر، قال استشاري طب الأطفال: «الطفل عند سن شهرين بيبدأ يضحك للأم بشكل خاص، كون الشبكية لديه تبدأ في تكوين الصورة، وبالتالي بيتعرف على أمه وبيضحكلها، وده معناه إنه بدأ يشوف الأشخاص، والطفل أثناء وجوده في رحم الأم المعتم بالنسبة له الظلمة هي بمثابة الحياة والراحة، فنجد معظمهم بيصحوا بالليل وبيناموا بالنهار، وبالتالي قلة النوم بتريحه هو شايف إن الضوء ممكن يعمله إزعاج».

وخلال الشهور الأولى تقع الأمهات في حيرة من أمرها حول طبيعة إذا ما كان الطفل يبصر أم لا، وهو ما تحدث عنه استشاري طب الأطفال، خلال حديثه في برنامج «ماما دوت أم»، قائلًا: «تبدأ الأم من شهرين لـ3 أشهر تكتشف تجاوب الطفل معها من خلال المشاورة وطرق تفاعله معها، وعقب 3 أشهر نبدأ في فحص العينين والشبكية، خاصة في الأطفال الذين يعانون من مشكلة ما تتطلب دخولهم الحضانة، وبخاصة المبتسرين الذين يولدون قبل الميعاد فيعاني من مشكلات في التنفس وتكوين أعضاء الجسم، ما يتطلب الحصول على أكسجين عالي وهو ما يمكن أن يؤثر على شبكية العين ويعرضها للأذى».

نصائح للأمهات والاطفال المبتسرين

ووجه استشاري طب الأطفال، نصيحة لأمهات الأطفال المبتسرين: «بعد الخروج من الحضانة لا بد من عرضه على طبيب رمد للاطمئنان على الشبكية ونمو المخ».