رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«سناء» تدعو المغاربة لقضاء رمضان في مصر: «طعم تانى»

كتب: محمد عبدالعزيز -

09:01 م | الجمعة 07 مايو 2021

سناء وصديقتها

سناء أبوالدهب، شابة مغربية تعيش فى مصر منذ فترة ليست ببعيدة، حيث جاءت فى عام 2020، وتعمل حالياً فى مجال العلاقات العامة.

مصر من أحب البلدان إلى قلبها، هكذا أكدت «سناء»، ورمضان بالنسبة لها هو أحد أفضل الشهور التى تمر عليها، وتخوض هذا العام تجربتها الأولى فى قضاء شهر رمضان بمصر، بعد سنوات قضت خلالها الشهر الكريم فى بلدتها بالمغرب، حيث تزوجت من مصرى، وتركت أهلها وناسها وعاشت بمصر، ومن دون وعى وبسرعة شديدة تطبعت بطباع المصريين وعاداتهم وتقاليدهم.

أجواء رائعة تعيشها «سناء» فى مصر منذ بدء شهر رمضان، فأثناء دخولها العمارة التى تقطنها مع بداية شهر رمضان، فوجئت برؤية قصاصات الزينة والفوانيس معلقة وتزين المكان بالكامل، ما أدخل على قلبها السرور: «فوجئت بمدخل العمارة كله فوانيس وأنوار، وللحقيقة اللمسات الجميلة دى مش موجودة غير فى مصر».

وتحكى «سناء» أن رمضان فى مصر يعنى زيارة الحسين والسيدة زينب، والسحور فى «خان الخليلى»، ما أفسده انتشار الوباء المستجد، وحرم المصريين وضيوفهم من الاستمتاع به: «نفسى كورونا ينتهى عشان نرجع تانى نتحرك ونروح الأماكن الروحانية والشعبية دى براحتنا».

تؤكد «سناء» أن رمضان فى المغرب يختلف كثيراً عن مصر، فالزينة والأنوار التى تملأ شوارع مصر لا تراها فى المغرب مطلقاً: «ثقافتنا فى المغرب مختلفة عن مصر، وأحلى حاجة فى مصر فى رمضان الزينة والشوارع وجمالها»، وتتمنى «سناء» أن يأتى أهلها من المغرب إلى مصر، ويجتمعون لقضاء شهر رمضان المقبل.

رغم معاناتها من ظروف صعبة خاصة بمرض زوجها فى أول رمضان لها بمصر، إلا أن «سناء» لاقت اهتماماً ومعاملة جيدة هوَّنت عليها الصعاب: «مريت بتجربة صعبة جداً من أيام، زوجى كان مريض وفى الرعاية المركزة، وطلع بعد قدوم رمضان بـ10 أيام، طبعاً شفت كل الخير من الأطباء والممرضين، وكانوا ناس متعاونين جداً خصوصاً لما عرفوا إنى أجنبية وفى غربة».