رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

جسدته منى زكي وياسمين عبدالعزيز.. أسباب تحول مشاعر المرأة من الحب لكره زوجها

كتب: إسراء حامد محمد -

12:36 ص | الجمعة 30 أبريل 2021

لعبة نيوتن

دائما ما تسعى الدراما المصرية لإلقاء الضوء على الكثير من المشكلات الموجودة في المجتمع، ومحاولة إيجاد حلول لها، فهناك علاقات كثيرة ومشكلات مختلفة اهتمت بها دراما رمضان 2021، منها الزوجية ومنها الأسرية، فضلا عن طبيعة علاقات الصداقة.

ولعل أبرز وأهم المشكلات التي أثارتها مسلسلات رمضان، المشكلات الزوجية والخيانة وطبيعة العلاقة بين الزوج وزوجته، وكان لمسلسل «اللي ملوش كبير» ومسلسل «لعبة نيوتن» نصيب كبير بهذا الجدل من المشاهدين، بين إشادات بأداء الممثلين وبين الحديث عن طبيعة العلاقات في المسلسل.

وتجسد الفنانة ياسمين عبد العزيز دور زوجه لا تحب زوجها، وتهرب منه باستمرار، ما يجعلها تلجأ إلى رجل آخر حتى يساعدها على الطلاق منه، كما تجسد الفنانة منى زكي دور زوجة تذهب إلى أمريكا لتضع مولودها هناك حتى يحصل على الجنسية، ما يولد الكثير من المشكلات بينها وبين زوجها تؤدي في النهاية إلى الطلاق، وفي كلتا الحالتين نتج عن هذا تحول مشاعر الزوجتين من الحب إلى الكره.

كيف يمكن للمرأة أن تتحول مشاعرها تجاه زوجها للنقيض؟ 

قال الدكتور محمد هاني، خبير العلاقات الزوجية، إن وصول المرأة لمرحلة كره زوجها ليس وليد اللحظة، فهي بطبيعتها حنونة، ولا يمكن أن تتحول مشاعرها للنقيض من العدم، فهناك عدد من الأسباب التي يمكن أن تكون سببا في ذلك، ومن أهم تلك الأسباب عدم الاهتمام بها وإهمالها، ما يجعلها تلجأ إلى طلب الاهتمام من زوجها مرارا وتكرارا، ولكن عندما يكون حديثها دون جدوى تبدأ مشاعرها في التحول شيئا فشيئا حتى تتحول للنقيض ويختفي حبها له.

وأوضح «هاني» خلال حديثه لـ «هن» أن هناك أسباب أخرى تؤثر على مشاعر المرأة تجاه زوجها، من أهمها الخيانة، فعندما تكتشف المرأة خيانة زوجها لها تحدث لها صدمة كبيرة، وبشكل خاص إذا كانت تحمل مشاعر كبيرة تجاهه، فحينها تشعر أن كل ما فعلته من أجله لم يكن له قيمة بالنسبة له، فضلا عن فقدانها الثقة في ذاتها في ذلك الحين، وحينها تتحول تلك المشاعر التي تكنها له من الحب الشديد إلى الكره الشديد.

وأوضح خبير العلاقات الزوجية أن الضرب والإهانة أيضا من أهم أسباب تحول المشاعر، إذ أن المرأة تحتاج إلى تبادل المشاعر والاهتمام مع زوجها، وعندما تتعرض للضرب والإهانة منه تفقد السيطرة على مشاعرها تجاهه التي تتحول إلى كره شديد، مشيرا إلى أن التقليل منها ومن شأنها والسخرية عليها أيضا له عامل كبير في تحويل مشاعرها للنقيض.

وأنهى محمد هاني خبير العلاقات الزوجية حديثه بأن المرأة عندما تشعر بذلك الشعور بتحول حيها لزوجها لكره، لابد لها أن تحرص على مشاعرها في ذلك الوقت، وألا تسمح لرجل آخر بالدخول في حياتها حتى تنتهي من إجراءات الطلاق من زوجها، مشيرا إلى أنها في تلك الفترة تكون في حاجه إلى الاهتمام، كما أنه من المفترض أن تعطي نفسها بعض الوقت عقب الطلاق حتى لا تدخل في علاقة أخرى فاشلة.