رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

لقبت بـ«ماما عضلات» واتشبهت بـ«صابرين».. معلومات عن ضيفة رامز جلال في حلقة اليوم

كتب: آية المليجى -

04:53 م | الجمعة 16 أبريل 2021

رامز عقله طار

تحل اليوم الفنانة دينا محسن، الشهيرة بـ«ويزو» في برنامج «رامز عقله طار»، للفنان رامز جلال، ضمن سلسلة المقالب التي اعتاد الجماهير على مشاهدتها على مدار سنوات ماضية.

وتميزت الفنانة ويزو، بخفة دمها وتلقائيتها مع الجمهور الذين ارتبطوا بها منذ ظهورها وتألقها على خشب مسرح مصر.

وفي التقرير التالي يرصد «هن» بعضًا من المواقف البارزة في حياة الفنانة ويزو، سواء في تغيير ملامحها واتباعها «نيولوك» مختلف، أو عن معاناتها مع وزنها الزائد ومحاولتها في فقدانه.

شبه صابرين

قبل فترة نشرت «ويزو» صورة لها عبر حسابها الرسمي على تطبيق تبادل الصور والفيديوهات «إنستجرام»، أثارت بها الجدل بين متابعيها، إذ أنها ظهرت بـ«لوك» مختلف جعلها تشبه الفنانة صابرين.

وظهرت «ويزو» بإطلالة جديدة أثارت بها جدل متابعيها، ‘ذ غيرت لون شعرها وبدت بنحافة ملحوظة، وتفاعل معها متابعوها في التعليقات: «معرفتكيش حلوة أوي.. دا رجيم صح.. مدية على صابرين.. مين دي؟.. دي الفنانة صابرين مش كدا.. إيه القمر دا يا ويزو».

مكنتش بقدر أمشي

وفي وقت سابق تحدثت الفنانة ويزو، عن محاولاتها لفقدان الوزن حتى تتمكن من معاودة المشي من جديد، وكشفتعن ذلك خلال لقائها في برنامج «ليلة الخميس» من تقديم ياسمين عز، وكانت برفقة الفنانين حمادة هلال وإدوارد.

وتحدثت ويزو، عن وصولها إلى 170 كيلو جرام، بعدما أنجبت ابنها إسماعيل، ولم تقوِ على الحركة وقتها «وصلت 170 لما خلفت إسماعيل، مكنتش عارفة أتحرك، ومش فاهمة ايه اللي حصل».

واتبعت وقتها «ويزو» نظام غذائي لتتمكن من الحركة وتعود لحياتها مرة أخرى بشكل طبيعي، موضحة أنها عادة لا تحب إنقاص الوزن إلا إذ كانت غير قادرة على الحركة وهو ما يجبرها على اتباعه.

ماما عضلات

وأيضًا خلال لقائها في برنامج «السفيرة عزيزة» المذاع على شاشة «DMC»، تحدثت أنها خلال فترة الدراسة كان يطلق عليها لقب «ماما عضلات» إذ كانت أطول وأضخم فتاة في الفصل.

ليه اسمها ويزو

وتابعت «ويزو» خلال لقائها في برنامج السفيرة عزيزة، أنه كان لديها زميل يُدعى كريم أثناء المرحلة الإعدادية يجدها يوميًا تأتي بسندوتشات لانشون يسمى «ويزو»، فأطلق عليها هذا اللقب، موضحة أنها لم تتضايق أبدًا من أي لقب أطلق عليها ولا اعتبرت ذلك تنمر، مضيفة: «أنا كنت بضرب العيال، يعني مثلا لو ولد ضايقني ولا حاجة، برمي الكتاب على الأرض وأقوله جيبه، أول ما يوطي أقوم ضرباه في ضهره».