رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

صيدلانية صباحا ومصممة أكسسوارات مساء.. شيماء تعمل ما تحب

كتب: سهاد الخضري -

12:09 ص | الخميس 15 أبريل 2021

تصميمات شيماء

جمعت شيماء الشافعي بين مهنتها كطبيبة صيدلانية تتولى إدارة الجودة بإحدى المراكز الطبية، وبين شغفها وحبها لـ«الهاند ميد».

وجدت الفتاة السكندرية في المشغولات اليدوية نافذة لإخراج طاقتها، دون أن تعلم أن الشغف قد يتحول لواحد من المهام الاعتيادية في حياتها تلجأ إليه كلما شعرت بضيق أو بملل.

صارت شيماء الأن تطمح في أن تصبح مشهورة وصاحبة «براند»، خاصة وأنها تحرص كل الحرص على أن تتفرد لتخرج الأكسسورات من تحت يديها تحف فنية تحرص أي فتاة أو سيدة على اقتنائها لتكون مختلفة عن الآخرين.

تروي شيماء الشافعي، 23 عاما، من مواليد محافظة الإسكندرية تخرجت في كلية صيدلة جامعة المنصورة، وتعمل كمدير إدارة الجودة بالمركز الطبي العام بمدينة دمياط الجديدة قصتها لـ«الوطن» قائلة: بدأت شغل «هاندميد» في بادئ الأمر كهواية فقط أخرج فيها طاقتي السلبية كلما شعرت بملل من العمل، وكنت أصمم أكسسورات ٱهدى بها عائلتي والأصدقاء المقربين فقط، ولم آخذ الأمر مطلقا كمصدر يدرعائد مادي يوماً ما، ولكن قبل 3 أشهر فقط قررت أن يصبح ما أفعله عملا أذهب إليه كلما شعرت بملل من ضغط العمل كطبيبة صيدلانية، وبدأت أصمم أكسسوارات متنوعة نسائية ورجالي أيضاً.

  تضيف شيماء، لم أحصل على دورات تعليمية مطلقاً، ولم ألجأ لليوتيوب للتعلم منه بل كنت حريصة منذ زمن على شراء الخامات وتعليم ذاتي بذاتي حتى أتقنت تصميم الأكسسورات المتنوعة مثل العقد، والسلاسل، والأساور والسبح، والخواتم والحلقان. 

وأشارت إلى دعم وتشجيع المحيطين بها خاصة بعد أن وجدوها تمتلك الموهبة وتجيد تصميم الأكسسورات وخاصة من الأحجار الكريمة.

 أما عن الصعوبات التي واجهتها، فتقول شيماء: لعل عدم توفر المواد الخام وارتفاع أسعار الخامات أيضاً والتسويق أحياناً هو أبرز العقبات التي صادفتها.