رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

نبشوا قبرها وحرقوا جثمانها.. حكم الدين في المعتدين على «ممرضة حلوان»

كتب: آية المليجى -

10:40 ص | الثلاثاء 06 أبريل 2021

نبش قبر ممرضة حلوان

واقعة بشعة شهدتها مدينة حلوان في القاهرة، فبعد أن توفيت ممرضة بمستشفى حلوان العام، بفيروس كورونا المستجد، وجرى دفنها، نبش قبرها مجهولون وأشعلوا النيران بجثتها.

وتكثف مباحث حلوان جهودها، لكشف غموض نبش قبر الممرضة المتوفاة بفيروس كورونا وحرق جثمانها في مقابر حلوان.

حكم نبش القبور

ومن المعروف أن «نبش القبور»، أمر نهى عنه النبي (صلى الله عليه وسلم)، إلا إذا كانت هناك ضرورة لذلك، بحسب ما أكده عبدالحميد الأطرش، رئيس لجنة الفتاوى الأسبق، خلال حديثه لـ«هن».

وأوضح «الأطرش»، أن للمقابر حرمتها ونبشها أمر منهي عنه إلا للضرورة لذلك، وهي أن يخرج جثمان المتوفى للتشريح وبيان سبب الوفاة، وأن النبي (صلى الله عليه وسلم) كرم الإنسان حيًا وميتًا.

وتابع رئيس لجنة الفتاوى الأسبق، بأن المعتدين على حرمة السيدة، هم مفسدون في الأرض، ويجب تغليظ العقوبة عليهم وأن يضرب عليهم بيد من حديد، ولا يجوز بأي حال من الأحوال فعل ذلك.

من هي ممرضة حلوان المحترقة؟

- تدعى منى أحمد وتبلغ من العمر 40 عاما.

- كانت تعمل منى، ممرضة في مكتب شؤون المرضى بمستشفى حلوان العام، وتقطن بالمشروع الأمريكي في حلوان.

- أصيبت الممرضة بفيروس كورونا المستجد.

- قبل يوم واحد توفيت بكورونا وجرى دفنها في المقابر.

- وجدت أسرتها جثتها متفحة بالكامل، وملقاه بمقابر عزبة الباجور، خارج مكان الدفن.

- اتهمت أسرتها مجهولين بحرق جثتها وإخراجها من مكانها بعد دفنها.

- تبين بالفحص أنه جرى نبش المقبرة وإخراج الجثة، وحرق المقبرة بالكامل.

- أضرم مجهولون النيران بالمقبرة بالكامل.

- تكثف مباحث قسم شرطة حلوان من جهودها لضبط مرتكبي تلك الواقعة والوقوف على أسبابها.