رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

استشاري يكشف أسباب وأعراض الإصابة بسيولة الدم وطرق الوقاية

كتب: شروق مجدي -

10:52 م | الثلاثاء 23 مارس 2021

سيولة الدم

تعد سيولة الدم أو ما يعرف بـ«الهيموفيليا» من أخطر الأمراض التي لا تفرق بين كبير أو صغير، وكثير ما تسبب نزيف شديد مستمر لفترات زمنية طويلة، مما يدفع كثيرون لزيارة الطبيب لمعرفة السبب وراء هذه السيولة، حيث يتفاجؤون عندها بأنها مرض وراثي متواجد معهم منذ الطفولة، بحسب ما ذكره موقع «mayoclinic».

أعراض الإصابة بسيولة الدم

ووفق الدراسات، التي تتابع أعراض الإصابة بسيولة الدم، وفق الموقع، فإن أبرز الأعراض هي: الألم والتيبس حول المفاصل، ونزيف اللثة، وظهور كدمات على الجلد، ونزيف الأنف لفترات طويلة، ونزيف الجروح البسيطة الذي يستمر لفترات طويلة، وظهور الدم في البول والبراز، والنزيف المستمر بعد الختان.

ومن جانبه، أوضح الدكتور سامح عمارة، استشاري أمراض الدم، وزراعة النخاع، إن من أهم الأسباب التي قد تعرض للإصابة بمرض سيولة الدم هي العوامل الوراثية، وتصلب الشرايين المتعدد، والحمل، وبعض أمراض المناعة الذاتية، بالإضافة إلى السرطان، ونقص عوامل التجلط في الجسم ونقص فيتامين «ك» المسؤول عن تجلط الدم.  

وأضاف لـ«هن» أن سيولة الدم من أكثر الأمراض خطورة، وبالرغم من خطورتها البلغة إلا أن الرجال أكثر عرضة للإصابة بها، إذ أثبتت كثير من الدراسات أن تجاهل الاهتمام بالسيولة ومعالجتها فور اكتشافها يؤدي إلى تلف المفاصل والنزيف الداخلي العميق.

أسباب الإصابة بسيولة الدم

وشدد استشاري الدم وزراعة النخاع، على الحد من تناول المشروبات والمأكولات المسببة لسيولة الدم، والحرص الشديد على عدم التعرض للجروح، وتجنب ختان الإناث.

بعض النصائح لتجنب الإصابة بمرض سيولة الدم

وفي السياق ذاته، أشار «عمارة» إلى أن سيولة الدم كثيرا ما تظهر أثناء جروح الجلد، وتؤدي إلى الإصابة بألم وانتفاخ المفاصل، ولذلك فهناك بعض الإرشادات التي يجب اتباعها للوقاية من سيولة الدم والآثار الناتجة عنها وقد تشمل الآتي:

- تجنب الإكثار من تناول الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية التي تمنع تجلط الدم كالأسبيرين.

- الحرص الشديد على إبعاد الأدوات الحادة عن الأطفال لتجنب الجروح والنزيف.

- ممارسة النشاطات البدنية للحفاظ على مرونة العضلات وتقوية المفاصل.

- تجنب الإكثار من الأطعمة المؤدية لسيولة الدم كالكركم والقرفة والزنجبيل وفيتامين «هـ» والفلفل لاحتوائها، على مواد ترقق الدم.

- الفحص المستمر لنسبة صفائح الدم.