رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

للأمهات.. نصائح تساعد على مذاكرة الأبناء في المنزل

كتب: آلاء توفيق -

12:30 ص | الثلاثاء 02 مارس 2021

مذاكرة

تعاني الأمهات أحيانًا من عدم فهم أبنائهن للمواد الدراسية، سواء إن كان بسبب صعوبة المواد أو الطرق الخاطئة للمذاكرة، حيث أشارت دراسة قامت بها جريدة AJOL عام 2010، إلى اتباع التالي من أجل التمتع بنظام مذاكرة جيد وفعّال:

- تقسيم الجزء المطلوب مذاكرته أو حفظه لعدة أجزاء ثم البدء في كل جزء منفردًا الاعتماد على الآتي:

- تكرار القراءة وتكرار كتابة الجزء المطلوب مذاكرته، للتعود على المصطلحات الجديدة وتسهيل حفظها.

-إفراط التعلم، وهو يعني قراءة المعلومات من أكثر من مصدر لأكثر من مرة والبحث عن ما يخصها ومصادرها الرئيسية والهامة لتكوين صورة شاملة كاملة عن الموضوع.

-كتابة تلخيص قصير ومباشر لصلب الموضوع يشمل أهم النقاط فيه.

-ترقيم النقاط المهمة بالترتيب، وكتابة الأهم أولًا.

-ابتكار طرق الاستذكار الأنسب، حيث أن لكل شخص طرق وأساليب فعّالة غير الآخر، ويكتشفها بعد إتباع الكثير منهم وملاحظة نتائجهم.

-محاولة تطبيق المادة المتعلمة في الحياة الشخصية وبشكل يومي.

-المراجعة المستمرة الشاملة.

-ربط المعلومات الجديدة بمعلومات قديمة او معلومات مفهومة او متواجدة في الحياة اليومية مما يجعل عملية الاستذكار أسهل والنسيان اصعب.

-عمل جدول خاص بالمذاكرة يمكن اتباعه.

-توفير الجو الهادئ للمذاكرة في مكان مناسب.

-البعد عن المشتتات والملهيات بجميع أشكالها.

التحذير من تعدد المهام

وفي السياق ذاته، ذكر موقع Edutopia ضمن دراسته المنشورة عام 2019، أن قدر المذاكرة لا يتم قياسه بالوقت المستغرق بل بالقدر المستفاد، محذرين من تعدد المهام لأنه يضعف التركيز في العمل ويقلل من الكفاءة، وبدلًا من ذلك يجب تخصيص وقت محدد لكل مهمة ليتم العمل عليها بمفردها.

من أكثر الأمور فعالية كما ذكرت، تحديد النقاط الهامة في كل جزء وإعادة القراءة أكثر من مرة وتكرار هذه العملية كثيرًا.

بالإضافة للسؤال الذاتي، وهو يتمثل في إجراء ما يشبه الامتحان، أن يسأل الطالب نفسه ويكتب أسئلة لنفسه ويحلها بدون الاستعانة بمساعد ليعرف ما يتذكره وما غاب عن باله او لم يفهمه جيدًا ويعود لمذاكرته مرة أخرى، وغير ذلك أضافت أن طرح الأسئلة عن الموضوع قبل البدء في مذاكرة يسهم في زيادة التركيز وتحقيق التشوق في التعلم مما يجعل الاستجابة للمعلومة أفضل وأوضح.

وإعادة شرح المعلومات يعد من أكثر النقاط الفارقة، حيث أنه يزيد من فهم المعلومة ويساعد في حفظها بشكل أقصر لفترة أطول.

ووضح البحث الخاص بأهم الطرق للتحفيز، وزيادة كفاءة المذاكرة، في برلين عام 2020، أنه من الضروري وجود توازن في جوانب الحياة لتحديد الأهداف التي تعد المحفز الرئيسي للعمل ولمحاربة الملل الذي يطرأ من كثرة المذاكرة.

ومن الضروري تحديد نمط وطراز كامل للمذاكرة يشمل الوقت لها والذي يفضل أن يكون ثابت ليتعود العقل على التركيز في هذه الفترة، وتحديد مدة للمذاكرة، وتوفير الاحتياجات المطلوبة لها بجانبك في مكان يسمح لك بالتركيز وعمل جدول خاص بما عليك إنهائه في كل مرة.

وفي النهاية يجب سؤال أو متابعة رأي المعلم في تطور الأساليب إن كانت تعد فارقًا إيجابيًا، وكتابة الملحوظات لتعديلها في كل مرة فيما بعد، وعند إنهاء المهام او إنجاز شيء كبير يجب مكافأة النفس بشيء تحبه، وهذه تعد من أهم الخدع العقلية لأنها تجعل العقل يحب إنجاز المهام للحصول على المكافأة.