رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

زوج يهدي زوجته سيارة في عيد ميلادها ويطالبها بتسديد أقساطها: كان عاملهالي مفاجآة

كتب: غادة شعبان -

11:40 م | السبت 27 فبراير 2021

سيارة

مفاجأة لم تكن تتوقعها سيدة إماراتية من زوجها في عيد ميلادها، إذ قام بشراء سيارة فاخرة، ولكن أتت الرياح بما لا تشتهي السفن، حيث لم تكتمل فرحتها حتى وجدت نفسها مطالبة بسداد قيمة الأقساط التي تبلغ حوالي 107 آلف و977 درهم، أي ما يقرب من 500 ألف جنيه مصري.

دعوى قضائية ضد الزوجة

ولم يكتف الزوج بهذا فقط، بل أقام دعوى قضائية طالبها فيها بإلزامها بسداد قيمة السيارة لصالح أحد البنوك في مارس لعام 2018، وحتى تاريخ رفع الدعوى وإلزامها بأداء ما سيطلبه البنك حتى نهاية مارس 2023، ومبلغ قدره 20 ألف درهم تعويضًا عن كافة  الأضرار المادية والمعنوية التي لحقت به جراء امتناع المشكو عليها عن سداد المبالغ موضوع الدعوى والفائدة القانونية على المبلغ بواقع 12%، وفق صحيفة البيان.

وكانت العلاقة الزوجية هي المانع من قيام الزوج بأخذ ضمانات على زوجته، ما جعلها تمتنع عن سداد الأقساط بعدما صرح لها بأنها هدية عيد ميلادها.

وحينما طالب الزوجة زوجته بسداد المبالغ أخذت تماطل وامتنعت عن السداد، وقدّم صورة ضوئية لرخصة تبين أن الزوجة هي المشكو عليها، وصورة ضوئية من البنك لمخطط تمويل السيارة باسمه.

العلاقة الزوجية لاتزال قائمة

وخلال نظر الدعوى، أكد الشاكي أن العلاقة الزوجية لا تزال قائمة بينه وبين المشكو عليها، إلا أنه توجد دعاوى أخرى بينهما، وهي دعاوى أحوال شخصية ودعاوى مدنية، وخرجت الزوجة عن صمتها أمام المحكمة وقالت إن السيارة قدمت لها كهدية لعيد ميلادها وليس لها أن تتحمل أقساطها.

ومن جانبه أقرت المحكمة بأن تمويل السيارة ودفع أقساطها ليس من شأن الزوجة، ولا يثبت للزوج بأنها هي الملزومة بدفع الأموال، خاصة وأنه لم يستطع إثبات أنه قام بإعطائها المركبة على سبيل الدين على أن تقوم بإرجاع الثمن.

وأقر الزوج بعدم وجود دليل لديه، وجاءت أقواله مرسلة في هذا الشأن وخالية من دليل، كما أن الثابت للمحكمة أن الرابطة الزوجية ما زالت قائمة بين الطرفين، وأن المشكو عليها لا تعمل، وهي ربة منزل، الأمر الذي تكون معه هذه الدعوى فاقدة لأساسها، وعليه حكمت المحكمة برفض الدعوى مع إلزام الشاكي بالرسوم والمصاريف.