رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«رهف» تتحدى الإعاقة وتعمل موديل إعلانات.. ووالدتها: قالولي مش هتتعلم «صور»

كتب: ندى نور -

06:51 م | السبت 23 يناير 2021

رهف طفلة من متلازمة داون واصغر موديل

أخذت على نفسها عهدًا بتحدي الصعاب مع ابنتها التي رزقت بها من أصحاب متلازمة داون، فهى أجمل هدية، وفق كلامها، كما لم تشعر يومًا بأي أعباء من جانبها.

«رهف» طفلة بعمر الـ 4 سنوات، استطاعت والدتها الوقوف جانبها والتغلب على كافة الصعوبات التي وقفت أمام طريقها، حتى تعيش حياة طبيعية، بعيدة عن نظرة المجتمع لها والأحاديث السلبية التي كانت تستمع لها.

تحدت مروة عبد الرؤوف، والدة الطفلة، بالإرادة والعزيمة نظرة المجتمع للأطفال من متلازمة داون: «أبشع كلام كنت بسمعه لما حد كان يقولي متتعلقيش بيها أوي هما مش بيتعلموا ولا بيطوروا هما مجرد بركة في البيت وخلاص».

استوقفها الحديث كثيرًا حتى شجعها على القراءة في كل ما يتعلق بمتلازمة داون وكيفية تنمية قدراتهم: «زوجي وأسرتي وقفوا جنبي أني أتعرف أكتر عن عالمها، ونزلت جلسات تدخل مبكر في عمر 3 شهور، مكنش بورسعيد فأضطرت أنزل القاهرة كل أسبوع جلسات».

مروة: رهف مرت بظروف صحية صعبة من بعد الولادة

لم تترك «مروة»، فرصة للتعلم إلا واستغلتها حتى تتمكن من تطوير مهارات ابنتها، رغم الظروف الصحية التي واجهتها: «رهف مرت بظروف صحية صعبة وعمليات بعد الولادة بعد اصابتها بثقب في الرئة وكانت على جهاز التنفس الصناعي وبلطف ربنا رجعتلي، لكن فعلا هما أبطال وبيتحملوا اللي احنا منتحملوش بتحب الحياه وعندها طاقه بحاول بكل الطرق استغل الطاقة الجميله دي في الرياضة».

الطاقة التي ولدت بها الطفلة «رهف»، جعلتها تتطور بشكل أسرع من المتوقع حتى تحجز لنفسها مكانا «فاشونيستا» في عمر 3 سنوات: «شاركت رهف موديل أزياء في بعض الاعلانات».

مروة: رهف أصغر أخواتها.. بتتعامل أنها بونبوناية 

تعتبر الطفلة رهف عبده، أصغر اشقائها داخل منزلها كما ذكرت والدتها أثناء حديثها لـ«هُن»: «ليها 3 أخوات ولاد وكلهم بيعملوها كأنها بونبوناية، الكل بيتعامل معاها بصبر وحب».   

تحرص «مروة»، على تنمية مهارات ابنتها في الرياضة وخاصة الجمباز: «شوفت حبها للجمباز وبإذن الله هدربها لحد ما تبقى بطلة».