رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

عائلة تحبس ابنتها في قفص حديدي لمدة 5 سنوات.. تعرف على السبب

كتب: (وكالات) -

09:01 م | السبت 16 يناير 2021

صورة أرشيفية

داخل قفص حديد، حبست عائلة فلبينية ابنتها وكأنها حيوان مفترس وليست شابة تعاني من اضطراب عقلي، تحتاج للرعاية والاهتمام، بكل قسوة وبلا رحمة جاء قرار أفراد العائلة، لتظل الفتاة داخل القفص لمدة 5 سنوات متواصلة بحجة أنها لم تعد قادرة على تقديم العناية للابنة وفقًا لما نشرته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

انعدمت الإنسانية من قلوبهم حينما انتزعوا حرية الفتاة «بيبي» البالغة من العمر 29 عامًا، وكانت تعيش مع أسرتها في الفلبين، فضلًا عن أنها كانت تعمل في متجر وتحلم بأن تصبح عارضة أزياء ذات يوم قبل أن تصاب بمرض الاكتئاب الذهبي عام 2014.

حيث تبدلت حياتها بعد ذلك العام الذي جعلها في حالة نفسية سيئة تستدعي دخولها إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم، وهذا ما حدث بالفعل مع بداية حالتها وتم حجزها في إحدى مستشفيات أقليم نيجروس أوكسيدنتال وسط الفلبين، وظلت لمدة عام حتى تحسنت حالتها تدريجيًا وتم السماح لها بالخروج وفقًا لتقارير الأطباء آنذاك.

لكن حدث لها انتكاسة بعد مرور عام وتدهورت حالتها الصحية وقالت عائلتها أنها لم تعد قادرة على تحمل تكاليف العلاج وفقًا لحديث صديقة الفتاة المريضة، مؤكدة أن عائلتها لجأت لحل أكثر قسوة وهو حبسها داخل قفص مما أدى إلى سوء حالتها بشكل ملحوظ يدعو للشفقة.

وعاشت الفتاة داخل القفص مثل الحيوانات، وكان يقدم لها الطعام من وراء القبضان الحديدية، وبررت العائلة موقفها بأنها اضطرت لفعل هذا،  لأن المرض ظل يطارد الابنة في الوقت الذي غاب فيه الدواء مما أدى لزيادة نوبات الاكتئاب والهلوسة التي أصبحت جزء من يومها مما ولد لديها عنف اتجاه الآخرين فتم حبسها.

وقد ظهرت الفتاة مؤخرًا من خلال شريط فيديو قصير تم نشره عبر وسائل الإعلام تطلب فيه صديقتها تخليصها من السجن الذي تعيش فيه والتبرع بتكاليف علاجها.

الكلمات الدالة