رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

ابنة «مداح النبي» وزوجة شهيد.. محطات في حياة الداعية عبلة الكحلاوي

كتب: غادة شعبان -

02:30 ص | الجمعة 15 يناير 2021

الداعية الإسلامية عبلة الكحلاوي

ارتبط الجمهور بها فهي كالأم التي تحنو على أطفالها تقدم لهم النصيحة فيما يتعلق بكل شؤون حياتهم، خاصة الجوانب الدينية، فأحبوا بها ابتسامتها وصوتها الرقيق الهادئ، استطاعت أن تجذب الشباب والفتيات إليها، وعرف الكثيرون طريقة الهداية على يديها، فضلًا عن اهتمامها بالنشء وبالأيتام، وتقديم وسائل الإمدادات المادية والمعنوية، وعلى الصعيد الآخر تتعرض للعديد من شائعات الموت، وهو ما يدخلها في نوبة من الصدمة بسبب تداول هذه الشائعات، هي الداعية الإسلامية عبلة الكحلاوي، ورئيس مؤسسة جمعية الباقيات الصالحات لرعاية الأيتام والأطفال.

خلال الأيام الماضية تردد أخبار تفيد بوفاة الداعية الإسلامية، عقب اصابتها بفيروس كورونا المستجد، وتم نقلها إلى أحد المستشفيات الخاصة، ونتيجة لتدهور حالتها الصحية دخلت العناية المركزة.

ويُقدم «هُن» خلال السطور التالية، محطات من حياة الداعية الإسلامية عبلة الكحلاوي.

نشأتها وميلادها

عبلة الكحلاوي، ولدت في 15 ديسمبر عام 1948، ابنة الفنان محمد الكحلاوي، الملقب بـ«مداح النبي»، الذي بدأ حياته الفنية ممثلًا ومطربًا، حتى اعتزل الفن بعد إصابته في أحباله الصوتية.

وكشف «الكحلاوي»، عن زيارة شخص له في منامه، يذف له خبرا سارا عن رجوع صوته إليه مجددًا، والذي ذكر كواليسه خلال أحد اللقاءات، قائلًا: «سيعود صوتك لكن لا تغني إلا للرسول صلَّى الله عليه وسلَّم، وحينما استيقظت وجدت صوتي قد عاد».

عبلة الكحلاوي، داعية إسلامية مصرية، وأستاذ للفقه في كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات بجامعة الأزهر.

دراستها وتخصصها بمجال الفقه

التحقت عبلة الكحلاوي، بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر تنفيذا لرغبة والدها، وتخصصت في الشريعة الإسلامية، حيث حصلت على الماجستير عام 1974 في الفقه المقارن، ثم على الدكتوراه عام 1978 في التخصص ذاته.

انتقلت إلى أكثر من موقع في مجال التدريس الجامعي، منها كلية التربية للبنات في الرياض وكلية البنات في جامعة الأزهر، وفي عام 1979 تولت رئاسة قسم الشريعة في كلية التربية في مكة المكرمة.

بدايتها في مجال التربية

 بدأت عبلة الكحلاوى طريقها في مجال التربية للبنات في مكة المكرمة، لتعلن طرق التفقه في الدين وتضع أيديهن على أمهات الكتب ومخازن علوم الشريعة متأسية بالآية الكريمة التي تقول «للذين أحسنوا الحسنى وزيادة».

قصتها مع دروس السيدات اليومية وحكايتها مع ياسمين الخيام

اتجهت «عبلة» إلى الكعبة المشرفة لتلقى دروسا يومية بعد صلاة المغرب للسيدات، وقد استمرت هذه الدروس منذ عام 1987 إلى 1989، وكانت تستقبل خلالها مسلمات من سائر أنحاء العالم.

بعد عودة عبلة الكحلاوي إلى القاهرة، بدأت في إلقاء دروس يومية للسيدات في مسجد والدها الكحلاوى في البساتين، وركزت في محاضراتها على إبراز الجوانب الحضارية للإسلام بجانب شرح النصوص الدينية والإجابة عن التساؤلات الفقهية.

شهيرة وشمس البارودي ونورا..أشهر تلاميذها

وطلبت السيدة ياسمين الخيام، من الدكتورة عبلة الكحلاوي، أن تلقى دروسا دينية للفنانات التائبات في مسجد والدها الشيخ محمود خليل الحصري بمحافظة 6 أكتوبر فرحبت بذلك، وكانت من بين هؤلاء الفنانات نورا وعفاف شعيب وشمس البارودي وشهيرة.

تأسيسها لجمعية الباقيات الصالحات

أسست الدكتورة عبلة الكحلاوي، جمعية خيرية في المقطم لرعاية الأطفال الأيتام ومرضى السرطان وكبار السن من مرضى الزهايمر تحت اسم جمعية الباقيات الصالحات.

زوجها الشهيد وحب حياتها

 تزوجت عبلة الكحلاوي من اللواء مهندس ياسين بسيوني، أحد أبطال حرب أكتوبر، والذي أنجبت منه 3 بنات، واستشهد في الحرب ذاتها، وكما تقول «لولا الإيمان والصبر لفقدت عقلي لكني عرفت كيف أحول ألم فقدان الحبيب إلى نجاح».