رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

قفل الباب في وش الزوج وحبسه.. 5 أفعال تحاسب عليها الزوجة بحكم الدين

كتب: آية أشرف -

08:05 ص | الجمعة 15 يناير 2021

أفعال تحاسب عليها الزوجة بحكم الدين

لم يترك الدين أبوابًا بالعلاقة الزوجية، والمعاملة بين الزوجين، إلا وتطرق لها، لتقنين العلاقة الصحية والسليمة بين الزوجين. 

وعلى الرغم من تطرق الدين، وتسليط الضوء على حقوق المرأة بوجه عام، والزوجات بشكل خاص، إلا إنه أشار في كثير من المواضيع إلى الواجبات المطلوبة من الزوجة، والتي تصل لمحاسبتها حال إهمالها. 

ويرصد «هُن» في السطور التالية.. 5 أفعال تحاسب عليها الزوجة بحكم الدين. 

النشوز

واحدة من الأفعال التي تُحاسب عليها الزوجات، والتي قد تفعلها بعض النساء دون دراية، أو معرفة بمدى عواقبها. 

وكان الموقع الرسمي لدار الإفتاء المصرية، أكد أن النشوز هو خروج الزوجة عن الطاعة الواجبة للزوج.

وأوضحت الدار عدة صور للنشوز، جاءت على النحو التالي:

خروج الزوجة بغير إذن زوجها لغير حاجة

إغلاق المرأة الباب في وجه زوجها، وعدم فتحها الباب له ليدخل، وذلك مع منعه من فتح الباب.

حبس الزوج يعتبر من النشوز.

إفشاء أسرار البيوت

أوضح الدكتور أحمد المالكي، الباحث بالدراسات الإسلامية بالأزهر، أنه وجب على المرأة المحافظة على أسرار البيوت، والخصوصية بينهما التي تتطلب عدم نشر المشاكل الزوجية. 

وأكد أنه يحرم عليها إفشاء السر إذ كان بالإفشاء ضرر، وتتحمل الإثم مرتين إذا خالفت، إثم متعلق بالخيانة لإفشاء السر وإثم متعلق بالنميمة.

عدم إعدادها الفطور لزوجها 

أكد الدكتور أحمد المالكي، الباحث بالدراسات الإسلامية بالأزهر، على أمر الزوجات اللائي يمتنعن عن تحضير وجبة الإفطار لأزواجهن، خلال حديثه لـ«هن»: «عدم تحضير الزوجة لفطور زوجها يوقعها في محظور، لأنه يجب على الزوجة خدمة زوجها بالمعروف، والزوجة التي لا تطيع زوجها في المعروف تعد آثمة».

وتابع الباحث بالدراسات الإسلامية بالأزهر: «وخدمة الزوجة لزوجها بالمعروف من العادات السائدة، فلا يجوز التخلي عنها، لأن مثل أمر عدم إعداد الفطور، يؤدي إلى وقوع الكثير من حالات الطلاق بين الأزواج، الست بتفتكر إن الأمر سهل أو هين لكنه ليس هينا للرجل، وبهذا تقلل من التزامها بواجبتها نحو منزلها، فالرجل عليه الالتزام بالعمل وتوفير نفقات المنزل، والمرأة عليها خدمة زوجها في المعروف، وخدمة أبنائها، وكذلك الاهتمام بشؤون منزلها، حتى لا تقع في ارتكاب محظور، وتصبح آثمة دون أن تدري».

إهمال ملابس زوجها ومتعلقاته الشخصية 

كان الشيخ شوقي عبد اللطيف، نائب وزير الأوقاف السابق، على إهمال الزوجة للاعتناء بملابس زوجها، قائلًا: «ستُحاسب على هذا الفعل، لأنها لم تلتزم بضوابط الزوجة المسلمة، ونظامها».

وأضاف «عبداللطيف» خلال حديثه لـ «هُن»، قائلًا: «المرأة عليها واجبات كما لها حقوق»، مستندًا لقوله تعالى: «ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف». 

واستطرد نائب وزير الأوقاف السابق: «هو بيوفرلها المسكن والملبس والمأكل، هي كمان تاخد بالها من أموره وتهتم بيه» 

واختتم: «الزوجة هنا غير ملتزمة النظام، غير ملتزمة بنظام التعاليم الإسلامية، لكن مش لدرجة آثمة». 

الامتناع عن زوجها 

أكدت دار الإفتاء المصرية، من خلال الموقع الرسمي لها أن الزوجة التي تمتنع عن زوجها، وعن حقوقه الشرعية، دون عذر فهي ناشز. 

وأشارت «الإفتاء» إلى أن النشوز مُحرَّمٌ شرعًا، ويترتب عليه سقوطُ حق الزوجة في النفقة والسكن، وجوازُ تأديب زوجها لها بما يردها عن نشوزها بما جرى به العرف حتى ترجع عن النشوز.