رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

مشاهد صادمة من انتحار عروسين في شهر العسل: قاصر ومتجوزين عرفي

كتب: آية المليجي -

03:26 م | الأحد 06 ديسمبر 2020

انتحار عروسان قفزا من الشباك

"مش هعيش من بعدك.. هموت معاكي"، كلمات كانت آخر ما نطق بها العريس صاحب الـ17 عامًا، بعدما علم بانتحار زوجته القاصر على إثر خلاف أسري، ليحكم على نفسه بالموت وينهي حياته حزنًا على حبيبته التي رحلت خلال شهر العسل.

واقعة انتحار عروسان قاصران في شهر العسل المأساوية، شهدتها منطقة الطوابق الجيزة، حيث لم يكن الخلاف بينهما، إنما نشبت مشاجرة بين العروس ووالدة الزوج، كانت السبب وراء إنهاء الزيجة التي لم تدم سوى أقل من شهر.

ويرصد "هن" مشاهد من واقعة انتحار عروسان قاصران في الجيزة.

خناقة مع حماتها

الحكاية بدأت من خلاف بين والدة العريس والعروسة، التي لم تكمل عامها الـ16، خلال فترة شهر العسل، تطورت المشاجرة بينهما إلى التشابك بالأيدي، فاندفعت العروس إلى المطبخ وأمسكت بالسكين، لتدافع بها عن نفسها، ومع الشد والجذب أصابت حماتها بجروح فى الرأس.

العروس تلقي نفسها من الشرفة

شعرت العروس بالخوف من منظر الدماء، فألقت نفسها من شرفة المنزل، بمنطقة الجيزة، فسقطت جثة هامدة، المنظر الذي فزع من رؤيته الزوج، فلم يتردد لحظة من القفز هو الآخر من الشرفة ذاتها، مرددًا كلماته الأخيرة: "مش هعيش من بعدك.. هموت معاكي" لتستقر جثته بجوار زوجته.

متجوزين عرفي

علمت الأجهزة الأمنية بالواقعة، ومن خلال تحريات ضباط إدارة البحث الجنائي بالجيزة، التي تمت بإشراف اللواء طارق مرزوق مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة، انكشفت مفاجأة في الواقعة المأساوية.

أوضحت التحريات أن العروسان متزوجان عرفيًا بعلم الأسرة، نظرًا لأنهما لم يصلا إلى السن القانوني للزواج، فالعريس يبلغ من العمر 17 عامًا، بينما العروس تبلغ 16 عامًا، وأنهما متزوجان قبل أقل من شهر.

وقررت القوات الأمنية تفريغ الكاميرات القريبة من مسرح الجريمة، لمعرفة إذ كانت التقطت صور لحظة انتحار العروسين، وتبين أيضًا أن جثث العروسين بها تشهم فى الرأس وكسر فى الجمجمة وكدمات وسحجات فى مختلف أنحاء جسدهما.