رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

ما بعد الاستئصال.. أين يذهب "ثدي" مريضة السرطان؟

كتب: آية أشرف -

02:21 م | الأحد 06 ديسمبر 2020

مريض سرطان الثدي

بات سرطات الثدي هو الورم الشائع الذي يأكل جسد محاربه، ربما على مدار أشهر أو سنوات، أو فترات متباعدة تشبه الحرب الباردة بين مكافح المرض، والورم الخبيث نفسه.

ويلجأ العديد من الأطباء إلى إزالة الثدي بأكمله للتخلص من الورم، كخطوة علاجية، تعقبها كثير من الخطوات والعلاج، وكثير من المرضى قد يلجأن فيما بعد إلى زراعة ثدي تعويضي، لكن يبقى السؤال الأهم الذي يشغل بال مكافحات سرطان الثدي: ما مصير الثدي عقب استصاله؟ 

أوضح الدكتور خالد محمد أستاذ مساعد جراحة الأورام بمركز أورام المنصورة، بأنه عقب استئصال الثدي، قد يواجه أكثر من مصير، بين الحفظ أو التخلص منه، قائلا: "عينة الثدي بعد استئصال الورم يتم استقبالها في معمل تحليل الباثولوجي، لتحليلها وتحديد نوع وحجم ومرحلة الورم، لتحديد نوع العلاج المكمل، سواء كان كيماوي أو هرموني أو موجه".

وأضاف أستاذ مساعد جراحة الأورام، لـ"هُن": "أنه بعد الانتهاء من الإجراءات السابقة، يتم التخلص من الثدي المستأصل بطريقة طبية، كـ(نفايات طبية)، أو يمكن استخدام بعض العينات بعد حفظها بطريقة معينة، ووضعها في المتاحف الطبية للتدريس للطلبة أو استخدامها بحثيًا بعد موافقة المريضة". 

بشرى سارة لمريضات سرطان الثدي 

قال الدكتور سعيد أحمد النويعم، أستاذ علاج الأورام كلية الطب جامعة الإسكندرية، في وقت سابق، إن علاج سرطان الثدي الانتشاري لـ"المراحل المتأخرة"، شهد نجاحًا كبيرا في السنوات الماضية، وبعض العلاجات، التي أعطيت مع العلاج الهرموني التقليدي، لترفع نسب الشفاء بشكل غير مسبوق، بالإضافة إلى نسبة أعلى بكثير من التحكم في أعراض المرض والنجاة منه لفترة زمنية أطول، تصل إلى أكثر من سنتين بدون نشاط للمرض.

جاء ذلك خلال إضاءة "مكتبة الإسكندرية" باللون الوردي، تزامنا مع حملة "هي"، في دعوة صارخة لإلقاء الضوء على مرض سرطان الثدي "الانتشاري".

وقال الدكتور هاني حسين المدير التنفيذي لمستشفى شفاء الأورمان، إن من أهم أهداف حملة "هي"، إيضاح الفرق بين مراحل سرطان الثدي المختلفة، إذ تراوحت مراحل سرطان الثدي من 1 إلى 4 مراحل، مع العديد من الفئات العمرية، موضحا أن الرقم الأقل، يشير إلى المراحل المبكرة من السرطان، بينما الأرقام الأكبر، السرطان تعكس أنه في مراحله المتأخرة.

وأضاف فى تصريحات صحفية، أن سرطان الثدي الانتشاري، الذي يسمى بالمرحلة الرابعة أو سرطان الثدي المتقدم، عندما ينتشر في الجسم، فإنه قد ينتشر خارج الثدي إلى أعضاء أخرى في الجسم، يصعب السيطرة عليه، لذا نسعى لإلقاء الضوء عليه، وترعاه إحدى الشركات.