رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

صاحبة صورة الفنان محمد عبدالحليم: "مقصدتش التشهير.. عايزة الناس تكرمه"

كتب: غادة شعبان -

01:08 م | الثلاثاء 01 ديسمبر 2020

الفنان محمد عبدالحليم وبسنت محمد

اتهامات بالتشهير والافتراء تعرضت لها "بسنت محمد"، الفتاة التي ظهرت برفقة الفنان القدير محمد عبدالحليم، والتي روت موقفه الإنساني تجاهها، حينما التقت به بالمصادفة أمام نفق الملك الصالح.

"أنا حبيت الناس تفتكره وتكرمه وتدعيله بالخير بعد الموقف اللي عمله معايا و بيه"، قالتها بسنت محمد، لتدافع عنها نفسها حيال الاتهامات التي وجهت لها من قبل البعض بعد الحديث عن قصتها مع الفنان محمد عبدالحليم، "أنا مقولتش إنه بيشحت ولا حالته مذرية ولا بدور له على شغل زي ما قال البعض وافتروا عليا".

وتابعت بسنت لـ"هن"، "الناس بعد ما نشرت صورته تاني افتكرته وفي ناس كانت فكراه متوفي وافتكروا وقعدوا يدعو له، وفي ناس اتصلت بيه تشكره وكان فرحان بمكالمتهم وده اللي كنت عايزة أوصله بس".

وعن طلبه منها توفير الأدوية، قالت "لما عرف إني طبيبة صيدلانية قالي إنه بيحتاج أدوية علشان بيتعب ساعات وأنا أجيبهاله، بس مقالش لله خالص، هو قصده إني أقدر أوفرها له لأن أوقات بتكون ناقصة مش إني أجيبها له ببلاش أبدًا".

قصة صورة أعادت الفنان محمد عبدالحليم للأضواء برفقة فتاة

وكانت شاركت فتاة تدعى بسنت محمد، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، صورة جمعتها مع الفنان القدير محمد عبدالحليم، الذي اختفى عن الأضواء قبل سنوات، وروت خلاله موقفا إنسانيا قام به تجاهها.

وقالت بسنت لـ"الوطن"، "أنا كنت ماشية في الملك الصالح نده عليا لأني كنت مطلعة الموبايل، وقالي أنا زي والدك وخايف عليكي، في أكثر من حالة سرقة للموبايلات أنا شوفتها خلال الفترة اللي فاتت في المكان ده، وخلي بالك".

تعامل الفنان الذي ابتعد عن الأضواء منذ سنوات مع الفتاة كالأب الذي يحنو ويرعى حياة ابنته، إذ كانت عاطفته المسيطرة على الموقف، "قالي أقفى جنبي واتكلمي وبعدها حطيه في الشنطة وأمشي على الرصيف".

حديث ربما لم يتعد الدقائق دار بين بسنت والفنان القدير ولكنه أدخل السرور على قلبها، "أنا كنت بشوفه على مدار 5 سنين الكلية، معظم الوقت قاعد على كرسي في نفس الشارع وأوقات بيبقى ناس تانية كبيرة قاعدين معاه، كل مرة كنت ببقى نفسي أروحله واتصور معاه".

"قالي إنتي عارفاني"، جملة ربما تحمل معاني كثيرة قصدها الفنان وهي هل يزال المارة وجمهوره يعرفونه بعد ابتعاده عن المجال الفني استمرت لسنوات، والتي أكدتها بسنت خلال ردها عليه، "قولتله طبعًا أنا عارفة حضرتك كويس وبحب أعمالك جدًا، وكان نفسي أتصور معاك بس بتكسف، قالي لا متتكسفيش ده شيئ يسعدني".

حاور الفنان محمد عبدالحليم، "بسنت" وبدأ في سؤالها عنها وعن دراستها، "سألنى أنا بدرس ولا خلصت قولتله أتخرجت من صيدلة فقالي لو طلبت منك أدوية تجيبيهالى أنا ساعات بتعب قولتله أه طبعا انا ممكن أخد رقمك وأتواصل مع حضرتك".  

واختتمت بسنت حديثها عن الفنان، قائلةً "بيفرح جدًا لما حد بيعرفه ويروح يتصور معاه، وياريت لو حد من المخرجين بتواصل معاه ويرجع يشتغل تاني، هو ممثل عظيم".

 

 

محمد عبدالحليم، ممثل مصري قدير، يعيش بمفرده بعد أن انفصل عن زوجته منذ سنوات عديدة ولم ينجب أبناء.

تميز في أداء اﻷدوار الثانوية في اﻷعمال الفنية المختلفة، شارك في العديد من المسلسلات التلفزيونية والمسرحيات والأفلام السينمائية، بدأ حياته الفنية في أواخر السبعينيات عندما اختاره المخرج عبدالرحمن الخميسي ليشارك بفيلمه "زهرة البنفسج" في عام 1977، من أهمن أهم أعماله "دموع في عيون وقحة"، "شيخ العرب همام".