رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

بعدما تحول "محمد رمضان" إلى "فريدة".. كيف تتم عمليات التحول الجنسي؟

كتب: آية أشرف -

10:55 ص | الإثنين 30 نوفمبر 2020

فريدة المتحولة جنسيًا

أثارت قصة السيدة "فريدة"، المتحولة جنسيًا من "محمد"، جدلًا واسعًا بعدما روت قصتها أمس ببرنامج "الحكاية" مع عمرو أديب، قائلة إنها أجرت عملية تصحيح جنسية نظرًا لبعض الخلل الهرموني والخلل في الأعضاء، كما أجرت متابعة نفسية وجسمانية في المستشفيات لمدة 13 عامًا.

ولفتت، إلى أن تلك الفترة لم تكن سهلة بالنسبة لها، حيث واجهت التنمر في محل سكنها بدمياط وعملها، إذ كانت تعمل مدرس لغة عربية، ورغم هذا أنجزت رحلة العلاج، وحصلت على الموافقات الطبية والقانونية والشرطية لإجراء عملية التصحيح، والتي أجريت منذ 4 سنوات، وتأخرت بسبب ظروفها المعيشية، وبعد العملية استطاعت إنجاز إجراءات البطاقة الشخصية والدخول في السجل المدني.

وأعادت قصة فريدة الحديث عن الفرق بين عملية التحويل الجنسي، وتصحيح المسار "العابرون جنسيًا". 

ما الفرق بين التحويل الجنسي والعابر جنسيًا؟ 

من جانبه، أكد الدكتور وائل غانم، أستاذ جراحة التجميل وأستاذ مساعد طب عين شمس، إن العابر جنسيًا يختلف عن الشخص المُحول، فالأول يعاني من مشاكل صحية وعيوب خلقية تُحتم عليه التحول، على عكس الأشخاص الذين لهم ميول نفسية للتحول الجنسي دون مشاكل صحية. 

وأوضح الطبيب أن العابرين جنسيا، من المؤكد أنهم يعانون بالأساس من عيوب خلقية خاصة بالجينات، قائلًا: "كلنا مخلوقين عندنا 46 كروموسوم، للراجل بيكون xy، لكن الأنثى xx، وبالتوازي ممكن حد يبقى عدد كروموسوم الـx أو الـy أكتر، أو أقل، وده بيعمل خلل في أعضائه خاصة التناسلية". 

وتابع "غانم" خلال حديثه لـ"هن": "يجوز يكون السبب منذ الولادة وهي مشاكل هرمونية أثرت على الأعضاء التناسلية، والأسباب دي بتدفع الشخص أنه يكون عابرًا جنسيًا ويجري عملية التحويل للتصحيح". 

أما عن الأشخاص الذين يجرون عمليات تحول دون أن يعانوا من مشاكل صحية، أكد الطبيب أن هؤلاء قد يعانون من خلل نفسي ولديهم الرغبة في تغير النوع من الأساس، قائلًا: "لازم يتعرضوا على طبيب نفسي في الأول ونسمع لهم ولميولهم، ولو كانوا بحاجة فعلًا للتحول من الناحية النفسية بيتعرضوا على لجان قانونية، وعلماء دين لحسم الأمر". 

كيف تجرى عمليات التحويل؟

أضاف غانم: "عمليات التحول تُجرى في مراحل متعددة، فيأتي في البداية إجراء تحاليل وشائعات على الأعضاء ووظائفها، وإجراء أشعة على الرحم والمبيض إذا وجدوا في الشخص، ثم تحاليل هرمونات بشكل كلي". 

وتابع الطبيب، أنه في المرحلة الثانية يجرى تحديد شكل الأعضاء، ومن ثم يجرى لها عملية جراحية للإصلاح ثم التجميل.

الأعضاء تتكون من أنسجة وسيلكونيؤكد الطبيب أن الأمر يختلف من حيث النوع، إلا أن الأساس يجرى باختيار أنسجة من الجسم نفسه ووضع بعض الأعضاء التعويضية "السيليكون". 

وأوضح أنه فى حالة التحول من أنثى إلى ذكر يجرى في البداية إزالة الأعضاء الأنثوية كقناة فالوب والمبيضين، والرحم إن وجد، ثم يجرى عمل العضو الذكري، عن طريق أخذ سديلة جلدية دهنية عصبية، وبعض الأنسجة من الذراع، وتشكيل العضو وتوصيله بموضعه، ثم توصيل الأوردة والشرايين والأعصاب له. 

أما الخصيتين، فيُجرى استخدام خصية تعويضية من السيليكون، ودعامة صناعية تعويضية.

وعن التحويل من ذكر إلى أنثى، قال "غانم" إنه يجرى في البداية إزالة العضو الذكري، ثم عمل المهبل من خلال استخدام أنسجة من الجسد، قد تكون من القولون أو المعدة، ومن الجلد حول تلك المنطقة ثم عمل فتحة لمجرى البول.

هل العابر جنسيا يُنجب؟ 

وأشار الطبيب إلا أنه من الصعب على العابرين جنسيًا الإنجاب، موضحًا أنه يمكن لهم الزواج وإقامة علاقة جنسية، لكن الإنجاب لا يحدث.