رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"جعلها ملكة فجعلته أضحوكة".. لقطات من علاقة كامل الشناوي ونجاة الصغيرة

كتب: غادة شعبان -

10:55 ص | الإثنين 30 نوفمبر 2020

كامل الشناوي ونجاة الصغيرة

عاش لحظات من الضعف والانكسار، أحبها حتى العشق، فكانت نجاة الصغيرة، متربعة ومسيطرة على قلب كامل الشناوي، الذي رفض الزواج طيلة حياة من غيرها رغم رفضها له.

ويتزامن اليوم 30 نوفمبر، ذكرى وفاة كامل الشناوي، ويُقدم "هُن" لقطات من علاقته بالفنانة نجاة الصغيرة، خلال السطور التالية.

انكوى قلب الكاتب الصحفي كامل الشناوي، بنار حبه للفنانة نجاة، لتخرج من جوف معاناه قصة حب كان هو طرفها الأول والأخير، منذ أكثر من 58 عامًا.

وروى الصحفي مصطفى أمين في كتابه "شخصيات لا تنسى" تفاصيل هذا الحب قائلا: "عشت مع كامل الشناوي حبه الكبير، وهو الحب الذي أبكاه وأضناه.. وحطمه وقتله في آخر الأمر، أعطى كامل لهذه المرأة كل شيء المجد والشهرة والشعر، ولم تعطه شيئا أحبها فخدعته.. أخلص لها فخانته.. جعلها ملكة فجعلته أضحوكة".

ولخص الشناوي حاله في حب "نجاة" بقوله "إنها تحتل قلبي.. تتصرف فيه كما لو كان بيتها تكنسه وتمسحه وتعيد ترتيب الأثاث وتقابل فيه كل الناس.. شخص واحد تتهرب منه هو صاحب البيت"، وبعدها كتب قصيدة "لا تكذبي"، فنصحه أمين أن يهاتفها ليرتاح فؤاده، فاتخذ من قصيدته سببا.

كان مصطفى أمين يريد أن يعلم ماذا ستجيبه محبوبته، فتجسس عليهما من هاتف آخر، ولكن كان ردها صدمة لكل من كامل وأمين، فتوقعا أن الصغيرة كانت ستبكي وتنتحب ويغمى عليها ولكن جاء ردها "حلوة قوي يا كامل.. أنا لازم أغنيها"، ثم خرج أمين للشناوي فوجده جثة بلا حراك، لتكن القصيدة التي أنهت حياة شاعرها.

وبعد وفاة الشناوي بأعوام طويلة، كتب صديقه مصطفى أمين مقالاً بعنوان "من قتل الشناوي؟"، وعلى الرغم من عدم ذكره لنجاة صراحة إلا أنها قامت برفع دعوى قضائية ضد أمين، انتهت بحكم المحكمة برفض الدعوى وإلزام نجاة بالمصاريف، ولم تنل من قضيتها سوى اتهام البعض لها بقتل كامل الشناوي.