رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

والدة عبد الله وصالح جمعة لـ"هن": العين فلقت الحجر.. ومش هشجع أهلي ولا زمالك

كتب: آية أشرف -

06:03 م | الخميس 26 نوفمبر 2020

والدة عبد الله وصالح جمعة  تعلق على إصابتهما

لاقت مشاركة الشقيقين صالح وعبد الله جمعة، لاعبي الأهلي والزمالك في نهائي القرن بين قطبي الكرة المصرية في دوري أبطال أفريقيا، اهتماما واسعا من جماهير الفريقين، فسرعان ما صوبتوا أنظارهم نحو والدة اللاعبين، واصفين إياها، بأنها السيدة الوحيدة في مصر التي ضمنت الفوز والفرحة بدوري أبطال أفريقيا، حال تتويج الأهلي أو الزمالك، قبل أن ينقلب الحال 180 درجة، ويعلن الثنائي إصابتهما بفيروس كورونا المستجد، مما يصعب مشاركتهما من الأساس. 

والدة عبد الله وصالح جمعة: "العين فلقت الحجر"

من جانبها، علقت والدة اللاعبين، على خبر إصابتهما بالفيروس التاجي، قائلة:"راضيين بقضاء ربنا، يمكن يكون ده ضرر أقل من حاجة تانية كانت هتحصلهم محدش عارفها، وكل اللي يجيبه ربنا خير". 

وعن فكرة إصابة الثنائي في آن واحد، قالت والدتهما، خلال حديثها لـ "هُن": "الناس قعدت تقول أنا الوحيدة اللي ضامنة الفوز والفرحة بالكاس، وفي الآخر العين فلقت الحجر والاتنين قعدوا في البيت محدش منهم هيلعب". 

أما عن تشجيعها لأحد الفريقين، خلال المُباراة، أكدت السيدة أن موقفها صعب للغاية، ولا يمكنها تشجيع فريق على حساب آخر، مراعاةً لشعور ابنيها، مؤكدة: "مش هشجع لا أهلي ولا زمالك واللي ييجي كله حلو في الآخر". 

وتطرقت السيدة للحديث عن الحالة الصحية لابنيها، ووسيلة التواصل معهما، قائلة: "زي الفل الحمد لله، وبتواصل معاهم يوميًا فيديو عشان أطمن عليهم ويارب يخفوا بسرعة". 

الزمالك يواجه الأهلي في نهائي دوري الأبطال

ويستعد فريق الكرة الأول بالزمالك، لمواجهة الغريم التقليدي الأهلي، المقرر إقامتها غدا الجمعة على ملعب استاد القاهرة في نهائي بطولة دوري أبطال إفريقيا.

 وتأهل الأهلي لنهائي دوري أبطال أفريقيا، بعد تخطي عقبة الوداد المغربي، في الدور نصف النهائي، في حين وصل الزمالك، للمباراة النهائية بعد تخطي عقبة الرجاء المغربي، بمباراتي الذهاب والإياب.

وفرض الجهاز الفني للقلعة البيضاء، نوعًا من السرية والسيطرة على المعسكر، ومنع التواصل إعلاميًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة إلى نهاية المباراة، والتركيز فقط في اللقاء المرتقب، الذي يبحث فيه الفارس الأبيض عن تحقيق اللقب الغالي وإسعاد جماهيره، المتحمسة لتحقيق البطولة الغائبة منذ 18 عامًا وتحديدًا من عام 2002 وهو تاريخ آخر لقب للأبيض.