رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"نعمات" تقيم دعوى خلع من زوجها: دبحلي القطة في الدخلة وبيضربني كل يوم

كتب: هن -

04:36 ص | الخميس 26 نوفمبر 2020

عنف أسري

تتعرض السيدات لعنف منزلي كبير وأحيانا يسكتن عنه بعد ضغط من الأهل والأقارب، كي تستمر الحياة مع الحفاظ على الأسرة قائمة، ولكن تخرج سيدات لتعلنها صراحة "لا" في وجه العنف، ويقررن الانفصال بالطلاق أو حتى الخلع، وهو ما لجأت إليه نعمات سامح، بعد أن رفعت دعوة خلع محكمة الأسرة بمدينة سمنود بالغربية.

قالت "نعمات" البالغة من العمر 30 عاما إنها تزوجت منذ عامين، ولكن جاء الزواج غصب عنها، بعدما أجبرها أهلها على تلك الزيجة بسبب عمرها الكبير من وجهة نظرهم، ورغم رفضها للزواج، ورفضها الرجل الذي لم تكن تراه زوجا مناسبا لها.

في ليلة الزفاف، تلقت نعمات من زوجها بحسب روايتها لـ"هن"، "علقة موت"، رقدت على إثرها يومين وكانت حجة الزوج العنيف غريبة، حيث قالت نعمات، "كان عايز يدبح لي القطة فقطعني ضرب، مستحملتش نمت يومين تعبانة ورحت اشتكيت لاهلي اللي طبعا رفضوا نعمل أي مشاكل في أول يوم جواز وللأسف سكت واستحملت".

ظلت الزوجة على هذ الحال يوما تلو الآخر، ولكنها أخيرا قررت الخروج عن صمتها، وبالفعل اشتكت لأهله وأهلها، لتجري الأسرتان جلسة عرفية لم يستمع فيها الزواج لأي صوت عاقل يمنعه من ضرب زوجته، "والحمدلله أني محملتش طوال الوقت ده".

خرجت الفتاة وزوجها من الجلسة العرفية مليئة بالأمل بأن الزواج سيكون صالحا، "بس هو مقتنع أن الضرب حلال ولازم يضربني عشان يفضل مسيطر عليا وأنا مستحيل أتحمل أكتر من كدة أنا بشر".

أصبح جسد "نعمات" مليئا بالكدمات والضرب، فقط تحملت ما يقرب من 45 يوما كان زوجها يضربها فيها بشكل يومي، "كل ما يحس أني خلاص بدأت أخف وأفوق من العلقة يضربني تاني، وعشان أسباب تافهة، لكن أنا مش هقدر اسكتله أكتر من كدة، وعايزة حتى أخلعه مش لازم طلاق مش عايزة منه حاجة غير أنه يسيبني في حالي".