رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

رحلة الحب والألم.. زوج شهيدة كورونا يكشف سر صلاة اللحظات الأخيرة

كتب: آية المليجى -

06:42 م | الأحد 22 نوفمبر 2020

الراحلة رغدة الدخاخني

قبل 12 عامًا، ضحكت الدنيا لطالب كلية الطب وقتها، وائل علاء، حين جمعته الصدفة بالطبيبة الشابة رغدة الدخاخني، رآها مجتهدة، جذبته ابتسامتها الصافية وأحاديثها الطيبة، علم أنها تكبره بـ4 أعوام، لكن الحب لا يعترف بالظواهر، أخفى مشاعره، حتى سنحت الفرصة، وقتها فقط رقص من الفرحة، حين أبدت موافقتها، خطبة ثم زواج دام 6 أعوام ذاق خلالهما السعادة التي انتهت بوفاتها بعد إصابتها بالفيروس اللعين الذي أودى بحياتها تاركة 3 أطفال، أصغرهم الرضيعة التي وضعتها قبل الوفاة بأسبوع. 

صدمة وذهول، لم يستوعبها طبيب جراحة الأطفال وائل علاء، حين شاهد زوجته للمرة الأخيرة في الكفن الأبيض، دارت الدنيا من حوله، تضاربت المشاعر، تركته وحيدًا، بعدما أهدته طفلتهما الأخيرة "جورين" لم تشبع بحضنها وتنعم برائحتها، وقف متذكرًا وعدها، حين أخبرته بنجاحها في تحميل حلقات مسلسل "ما وراء الطبيعة"، لمشاهدتها سويًا، لكنها الآن رحلت وبقي "اللاب توب" جامدًا في مكانه.

بنبرة توحي بالصمود تخفي ورائها آلام الوجع والفراق، برحيل حبيبته الدكتورة رغدة الدخاخني، مدرس أمراض النسا والتوليد في كلية الطب بجامعة طنطا، رغب في الحديث عن سيرتها الطيبة ومواقف السند التي جسدتها ودعمها الدائم لنجاحه: "كنت ساعتها لسة تلميذ لما قابلتها لأول مرة في الكلية وهي كانت أكبر مني بـ4 سنين.. حبها اتزرع جوايا.. وشدني إنها شاطرة ومجتهدة".

بدأت بينهما الأحاديث البسيطة الدائرة عن دراستهما، ووقتها كان الدكتور أحمد الحلوجي، أستاذًا لـ"رغدة"، فوجد منه الدعم وتشجيعه على حضور المحاضرات والتعلم: "أحمد الحلوجي.. كان أكبر منها بـ7 سنين وكان أستاذها"، انتهت بينهما المحاضرات المشتركة، إذ تخصص "وائل" في طب الأطفال، بينما تميزت "رغدة" في تخصص النساء والتوليد.

انقطعت بينهما الأخبار، بينما ظل حب "رغدة" يراود الطبيب الشاب، الذي اكتفى بمعرفة أخبارها وعكف على تجهيز نفسه، لإدخار ثمن الشبكة، الأمر الذي تحول لمزحة بين زملائه: "زمايلي فضلوا يتريقوا عليها.. هي أكبر مني بـ4 سنين.. وهي من أكبر العائلات في المحلة وأنا ساعتها مكنش معايا أي فلوس حتى".

عمل "وائل" على تطوير نفسه، حتى أصبح عضو تدريس بالكلية، وتمكن من جمع مبلغ الشبكة، في الوقت ذاته تلقى اتصالًا من طبيبة صديقة تخبره بأن "رغدة" سيتم خطبتها قريبًا، جن جنون الطبيب الشاب، الذي أسرع في الإفصاح عن مشاعره: "كلمتها وطلبت منها إني أشوفها.. اتقابلنا في مكان عام في الجامعة وقولتلها.. أنا بحبك من زمان وعاوز أتقدملك".

تقدم "وائل" لخطبة "رغدة"، ابنة إحدى العائلات الكبرى في المحلة، بينما هو الطبيب الذي يمتلك ثمن الشبكة فقط: "مكنتش مصدق نفسي.. وهما عيلة مفيش كلمة توفي حقهم"، أولى المواقف الداعمة أظهرتها "رغدة" حين تخلت عن أجزاء من الشبكة: "الفلوس مكانتش مكملة.. وهي شالت منها من غير ما حد يحس".

الدعم والسند لم يتوقفا، لتسرع "رغدة" في تجسيد المشهد الثاني، حين حصلت على قرض لشراء شقة الزوجية وتجهيزها، اكتملت  الزيجة وعاش "وائل" في سعادة لم يتمكن من وصفها: "هي أحسن حاجة حصلت في حياتي إني اتجوزتها.. هي أمي وحبيبتي وصحبتي وكل حاجة".

من 2014 إلى 2020 هما الستة أعوام، مدة زواج "وائل" و"رغدة" حصد خلالهما مشوار طويل من النجاح ورزقهما الله بثلاثة أطفال وهم: "ياسين وسيرين وجورين.. المولودة قبل وفاة ولدتها بأسبوع ولم تنعم باحتضانها".

يتذكر "وائل" وقت اشتداد الموجة الأولى من فيروس كورونا، بينما سعت "رغدة" في عملها لم تخش الإصابة، اعتادت الذهاب لعملها، رغم سكنهما في المحلة، لكنها ظلت تعمل في إحدى مستشفيات القاهرة: "عمرها ما خافت.. بالعكس كانت بتشتغل وهي حامل وبتسافر القاهرة".

أصيب "وائل" بفيروس كورونا، ومن هنا بدأت اللعنة التي عرفت طريقها "قعدت 5 أيام عزل منزلي.. وهي كانت بتراعيني"، ساءت الحالة حتى ذهب إلى أحد مستشفيات العزل، وهناك نقل الطبيب المصاب أيضًا أحمد الحلوجي، وفي آخر أيام العزل بدأت الأعراض تظهر على "رغدة" التي انتقلت على الفور للمستشفى ذاتها: "لقطت العدوى مني.. واتجمعنا إحنا التلاتة في مستشفى واحدة لكن كل واحد كان في مكان".

حمل "رغدة" والإصابة بفيروس كورونا، أمر ألزم الأطباء بضرورة إجراء الولادة على الفور، دون الانتظار، وضعتها ومن ثم استقر جسد الطبيبة بالعناية المركزة، وبقيت الرضيعة في الحضانة طيلة 5 أيام: "رغدة اتحطت على جهاز تنفس صناعي مساعد.. ورغم أن حالتها مستقرة لكن كانت حسا أنها هتموت".

قبل الوفاة بيوم واحد، استقبل "وائل" رسائل مقلقة من زوجته، شعر منها كأنها تودعه، حين أخبرته باشتداد المرض وعدم قدرتها على التنفس بشكل طبيعي، حاول طمأنتها، وفي اليوم التالي ذهب حاملًا معه بعض الأدوية، وفي الرابعة عصرًا طلبت "رغدة" من طاقم التمريض الصلاة بجوارها، وقبل انتهاء الصلاة ودعت الطبيبة الحياة: "مرة واحدة راسها وقعت.. وكان قضاء الله نفذ".

صاعقة هبطت على رأسه لم يصدق "وائل" نبأ الوفاة: "كنت في حالة إنكار.. دخلت شفتها في الكفن ومستوعبتش"، ظل هكذا لم يصدق رحيل زوجته، حتى جاء معاد الغسل في صباح اليوم التالي، وقتها رأى الزوج جسد حبيبته للمرة الأخيرة وكانت علامات الوفاة أخذت وضعها في الجسد: "اتأكدت أنها توفت لما خلاص شوفتها.. وكانت مبتمسة جدًا".

رحلت الزوجة وبقيت سيرتها العطرة: "ناس كتير أوي عملولها عمرات.. وقرأوا قرآن في الحرم وفلسطيني وعدني أنه هيدعلها في المسجد الأقصى.. وكفاية إنه يوم الغسل الدنيا كانت بتمطر كانت إشارة من ربنا".

مازال يمكث "وائل" في المحلة متلقيًا العزاء في حبيبته، لم يتمكن من الذهاب للمنزل الذي جمعه بزوجته التي رحلت دون أن تدرك أيضًا نبأ وفاة أستاذها أحمد الحلوجي: "ماتت من غير ما تعرف أن أستاذها سبقها وتوفى.. كانوا موجودين في غرفة واحدة وفاصل بينهم ستارة وميعرفوش أنهم جنب بعض".