رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

إسبانية تصمم جهازا للكشف عن سرطان الثدي في البيت: دقته تصل لـ95%

كتب: روان مسعد -

12:00 م | الجمعة 20 نوفمبر 2020

سرطان الثدي

بدقة تصل نسبها إلى 95%، صممت فتاة إسبانية تدعى جوديت جيرو بينيت، جهازا منزليا للكشف عن سرطان الثدي عن طريق تحليل البول في البيت.

يكشف الذكاء الصناعي في الجهاز عن العلامات المبكرة لسرطان الثدي عن طريق وضع عينة من البول للمريضة، لتظهر بعد ذلك النتيجة خلال تقريبا 45 دقيقة، بدقة تصل إلى 95%، وذلك بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

قررت جوديت أن تبتكر الجهاز بعد إصابة والدتها بالمرض الخبيث، فهي تعمل في مجال هندسة الطب الحيوي، وقال جوديت إن الجهاز يمكن أن يكون روتين يومي للمرأة لتتمكن من الكشف  المبكر عن سرطان الثدي، لأن حوالي 40% من السيدات لا يجرين أشعة سينية للثدي للكشف عن الأورام.

ويعمل الجهاز بشكل تراكمي، ففي كل مرة تضع المرأة عينات من البول فهو يخزن البيانات عنها ما يجعله تراكميا في نهاية الأمر، ما يعطي تشخيصًا أفضل في المرات اللاحقة.

وتكلفة الجهاز الجهاز 60 جنيهًا إسترلينيًا فقط، أي ما يعادل 1200 جنيه مصري، ما يجعله خيارا متاحا بسعر جيد.

ويسمح الجهاز للنساء باختبار أنفسهن في الوقت الذي يرغبن فيه، في أي مرحلة أو شك في حالة مرضية تخص أورام الثدي، ويتم إرسال النتائج مباشرة إلى أحد التطبيقات على الهاتف الذكي الخاص بالمستخدم، دون الحاجة إلى الذهاب إلى المستشفى.

وقال جوديت بحسب ما نشرت "ديلي ميل"، إنها استوحت فكرة ابتكار الجهاز من الكشف عن أن الكلاب يمكنها اكتشاف سرطان الرئة بمجرد شم رائحة أنفاس المرضى، فأوحى لها ذلك بتلك الفكرة التي استطاعت من خلالها أن تبتكر الجهاز.

وفاز الجهاز الذي صممته جوديت بجائزة قدرها 30 ألف جنيه إسترليني، من المخترع والملياردير جيمس دايسون، وهزمت 1800 مرشح للفوز بالجائزة.