رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

هل الظروف النفسية مؤشر الإصابة بفيروس كورونا؟.. طبيب مناعة يجيب

كتب: ندى نور -

04:28 ص | الأحد 15 نوفمبر 2020

هل الظروف النفسية مؤشر الإصابة بفيروس كورونا

تعد الأزمات النفسية من الأسباب الأساسية لضعف جهاز المناعة، ويدخل الشخص المصاب في توتر وقلق، فإثارة الجهاز العصبي اللاإرادي بشكل متكرر استجابة للضغوط المزمنة تضعف من قدرات جهاز المناعة.

فوجود موقف إيجابي يزيد من فعالية الجهاز المناعي في محاربة الأمراض وخاصة فيروس كورونا.

في ذلك أوضح الدكتور أيمن الحداد، استشاري المناعة، أن العوامل النفسية مثل الخوف المرضي والتوتر والانفعال من العوامل المؤثرة على الجهاز المناعي وتعد مؤشرا خطيرا على ضعف مناعة الشخص.

وأضاف الحداد أثناء حديثه لـ "هُن"، يدخل الشخص المصاب بالقلق والتوتر في مضاعفات خطيرة، ويمكن أن تتسبب ضعف المناعة بسبب الظروف النفسية إلى الإصابة بفيروس كورونا، لأن المشاكل النفسية تؤثر سلبا على المناعة.

أعراض فيروس كورونا التي يصعب اكتشافها

تنقسم أعراض فيروس كورونا إلى بسيطة وشديدة وهناك بعض الأشخاص لا يظهر عليهم أعراض، ومن الأعراض النادرة الطفح الجلدي، مشاكل في الجهاز التنفسي، والجهاز الهضمي أو في الأذن الوسطى.

نقص التهوية في الأماكن المغلقة يزيد من خطر الإصابة بفيروس كورونا

كانت أوضحت دراسة حديثة نشرتها جامعة "سوري" الأمريكية، أن نقص التهوية في الأماكن المغلقة، يزيد من خطر الإصابة بفيروس كورونا، ولا بد من فتح النوافذ باستمرار لتجديد الهواء.

وأشارت الدراسة إلى أن هناك بعض الإجراءات الوقائية يجب الحرص عليها منها غسل اليدين باستمرار، وارتداء قناع الوجه أو الكمامة في الأماكن التي يتعذّر فيها التباعد الاجتماعي يساعد على تفادي العدوى.

نصحت توصيات الدراسة بفتح الأبواب والنوافذ لتجديد الهواء باستمرار سواء في البيت أو أماكن العمل، لأن تحسين التهوية يحد من خطر العدوى، بحسب ما ذكره موقع "ديلي ميل" البريطانى.

وتعمل المكيفات على تنقية الهواء شرط تنظيف الفلتر باستمرار، لكن يفضل فتح النوافذ ولو قليلا عند تشغيل المكيف.