رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

بلغت الـ39 ووالدتها ترفض زواجها.. الإفتاء: طاعة الأم واجبة في هذه الحالة

كتب: آية المليجى -

09:07 ص | الأربعاء 11 نوفمبر 2020

الزواج

ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية من فتاة تشكو عن بلوغها سن التاسعة والثلاثين ورغبت في الزواج من شخص يناسبها، لكنها وحدت تعنتا شديدا من والدتها، إذ رفضت الزواج دون إبداء أسباب، كما أن والدها مريض، فهل لها أن تتزوج دون رغبة والدتها، وإذ فعلت ذلك هل تصبح عاصية لوالدتها.

وفي هذا أجابت دار الإفتاء المصرية في الفتوى التي حملت رقم 4401، أن الأصل أن طاعة الوالدين في الزواج وغيره واجبة إلا في المعصية، كما قال تعالى: ﴿وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا﴾ [لقمان: 15].

وذلك لأن الأصل أنهما إنما يتصرفان بدافع الشفقة والمصلحة، وقد نص الفقهاء على وجوب طاعة الوالدين في الإقدام على الزواج والإحجام عنه، ومن خالفهما في ذلك كان عاصيًا، إلا إذا كان رفضهما للزواج محض تعنت وإضرار كما لو رفضا أصل الزواج من مبدئه مع حاجة ولدهما إليه، فحينئذٍ لا تكون مخالفة ولدهما لهما معصية يأثم بها.

لذلك إذا كانت الأم تتعنت برفضها لزواج ابنتها أصلًا مع احتياجها للزواج فليس لها ذلك، ويجوز للفتاة حينئذٍ أن تتزوج على الرغم منها ولا إثم عليها ولا حرج، أما إن كان رفض الأم مرتبطًا بشخص معين مع جواز أن توافق على غيره فإن طاعتها حينئذٍ لازمةٌ وتحرم مخالفتها.