رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

استكتروها عليه.. قصة 3 شهور خطوبة بين ماجدة وسعيد أبو بكر في ذكراه

كتب: غادة شعبان -

08:30 ص | الجمعة 16 أكتوبر 2020

سعيد أبو بكر وماجدة

لم يكن سعيد أبو بكر، صاحب طلة تمتاز بالوسامة والوجاهة، فهو فنان من طراز خاص له ملامح معينة يمتاز بلون بشرة سمراء جعلت مخرج فيلم "عنتر بن شداد " يرشحه في دور"شيبوب" شقيق عنتره في الفيلم، والذي قام بدوره الفنان فريد شوقي، ولعل من أبرز الجمل الشهيرة له "انتي تفقعيلي عين وأنا أفقعلك عين.. ونعيش عور إحنا الإتنين".

ويتزامن اليوم 16 أكتوبر، ذكرى وفاة الفنان سعيد أبو بكر، الـ49، ويُقدم "هُن" قصة الحب الوحيدة في حياته وهى الفنانة ماجدة، خلال السطور التالية.

علاقة حب واحدة ربما كانت الأشهر داخل الوسط  الفني، دخل بها الفنان سعيد أبو بكر، إذ تقدم لخطبة الفنانة ماجدة الصباحي، والذي اعتبرها البعض خطوة جريئة، عام 1963، رغم كونها كانت في أوج شهرتها ومجدها، فاستطاع أن يجذبها لقلبه والتي استمرت 3 أشهر.

وافقت "الصباحي" على الخطبة والارتباط بـ سعيد ابو بكر، وسط دهشة وتوجس الوسط الفني كله، حتى أقيم حفل الخطوبة بشكل مختصر ومتواضع جدا.

وأُقيم حفل الخطبة على نطاق ضيق بحضور الأهل وبعض الأصدقاء فقط، ونُشرت إحدى المجلات الفنية آنذاك، صورة لهما في حفل متواضع، أظهرت أبوبكر وهو يضع خاتم الخطبة في إصبع خطيبته ماجدة.

عزف الفنان سعيد أبو بكر بعد فسخ خطبته من الفنانة ماجدة، عن الزواج، وحاول التركيز في عمله الفني إلى أن هاجمه مرض القلب ووافته المنية في مثل هذا اليوم عام 1971.