رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

حنون وصديق و"بيذاكر لولاده".. أسرار محمود ياسين الأسرية

كتب: غادة شعبان -

01:21 م | الأربعاء 14 أكتوبر 2020

رانيا محمود ياسين ووالدها

علاقة من نوع خاص قائمة على الصداقة، جمعت الابنة رانيا محمود ياسين ووالدها الفنان الذي رحل عن عالمنا في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، عن عمر ناهز 79 عامًا، عقب صراع من المرض.

دائمًا ما تشارك الفنانة رانيا محمود ياسين، عبر حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا تجمعها بأسرتها، خاصة والدها الفنان، متحدثةً عن طبيعة العلاقة التي تجمعهما.

وذكرت خلال مداخلة عبر سكايب، في برنامج "السفيرة عزيزة"، المذاع على فضائية Dmc، أنّ والدها كان إنسان غير عادي، سواء في طريقة تعاملة معها أو مع أي شخص آخر.

رانيا محمود ياسين: والدي كان رافض دخولي الفن.. وكان بيذاكرلنا بنفسه

كان الفنان الراحل رافضًا لدخول ابنتة مجال الفن والتمثيل، وبعد محاولات مستمرة بمساعدة والدتها الفنانة شهيرة تمكنت من إقناعه، موضحة أنّه كان حريصًا على الاهتمام بدراستها ودراسة شقيقها عمرو محمود ياسين، وكان يخصص وقتًا للمذاكرة معهم برفقة والدتهم خلال فترة الامتحانات، ما كان يجعل البيت كله في حالة طوارئ: "كان بيذاكرلنا بنفسه".

رانيا: والدي شخص حنون في تعاملاته.. ومعترضش على اختياري لمحمد رياض

وأضافت رانيا، خلال لقاءها ببرنامج "السفيرة عزيزة"، أنّ والدها كان صديقها وكان يحتويها ويدعمها باستمرار لتحقيق أفضل ما لديها، فضلًا عن أنّه ساندها عندما قررت الزواج بالفنان محمد رياض ولم يعترض على اختيارها: "كان شخص حنون ورائع في معاملاته مع أسرتنا والجميع". 

رانيا محمود ياسين تستعيد ذكرياتها مع والدها

واستعادت رانيا، ذكرياتها مع والدها الفنان خلال فترة طفولتها، داعية له بالصحة والعافية، قبل وفاته بشهرين.

 ونشرت رانيا، عبر حسابها الشخصي على إنستجرام، صورة لوالدها وهو يحملها على ضهره، مُعلقة: "أبويا حبيبي ربنا يخليك لينا ولكل محبينك ويديك الصحة والعافية يارب".

رانيا محمود ياسين تنعي والدها: بحبك أوي

ورثت الفنانة رانيا محمود ياسين، والدها محمود ياسين بكلمات مؤثرة، عقب رحيله صباح اليوم الأربعاء، قائلة عبر حسابها على فيس بوك: "بحبك أوي، وداعًا يا حبيبي، أبي في ذمة الله، إنا لله وإنا إليه راجعون".

وفاة محمود ياسين

وأعلن عمرو محمود ياسين، وفاة والده في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، عن عمر ناهز 79 عاما، عبر حسابه على الرسمي على فيس بوك، قائلا: "توفي إلى رحمة الله تعالى والدي الفنان محمود ياسين، إنا لله وإنا إليه راجعون أسألكم الدعاء".

محمود ياسين ممثل مصري من مواليد عام 1941 في محافظة بورسعيد، وتخرج في كلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1964 والتحق بالمسرح القومي قبلها بعام.

بزغ نجم الراحل فنيا في فترة السبعينيات، ومن أهم أعماله السنيمائية في تلك الفترة: "الخيط الرفيع، حكاية بنت اسمها مرمر، حب وكبرياء، والرصاصة لا تزال في جيبي".

وفي حقبة التسعينيات وبداية الألفية الجديدة، ازداد عمله بشكل كبير في التلفزيون، ولم يبتعد عن السينما بشكل كامل، ومن أعماله التلفزيونية "أبوحنيفة النعمان، ضد التيار، سوق العصر، والعصيان".

وولد الفنان محمود ياسين في 2 يونيو 1941، بمدينة بورسعيد، وتخرج في كلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1964، والتحق بالمسرح القومي قبلها بعام.

وعُيّن ياسين في المسرح القومي، وبدأ رحلته في البطولة بمسرحية "الحلم"، تأليف محمد سالم وإخراج عبدالرحيم الزرقاني، بعدها بدأت رحلته الحقيقية على خشبة المسرح القومي، حيث قدم على خشبته أكثر من 20 مسرحية أبرزها "وطني عكا، عودة الغائب، واقدساه، ليلة مصرع غيفارا، ليلى والمجنون"، وتولى إدارة المسرح القومي لمدة عام ثم قدم استقالته.

وشارك في العديد من الأعمال الفنية مثل "ماما في القسم، وعد ومش مكتوب، السماح، سلالة عابد المنشاوي، التوبة، بابا في تانية رابع، حكاوي طرح البحر، ثورة الحريم، اللؤلؤ المنثور، العصيان، سوق العصر، حديقة الشر، العشق الإلهي، حلم آخر الليل، خلف الأبواب المغلقة، رياح الشرق، أبو حنيفة النعمان، ضد التيار، عزبة المنيسي، أيام المنيرة، أهل الطريق، سور مجرى العيون، كنوز لا تضيع، اليقين، مذكرات زوج".