رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

أخبار من الوطن نيوز

منة عبدالعزيز: مش هلبس عريان تاني.. وهبدأ حياة جديدة بمشروع من التضامن

كتب: أسماء زايد -

06:57 م | الجمعة 09 أكتوبر 2020

منة عبدالعزيز المعروفة إعلاميا بـ

تعهدت منة عبدالعزيز، المعروفة إعلاميا بـ"بفتاة التيك توك"، أن تبدأ حياتها الجديدة سريعًا، لتتخطى كل أزماتها ومشاكلها الأسرية التي أوقعتها في الخطأ.

وقالت "منة" لـ"الوطن": "منة بتاعة زمان انتهت ومش راجعة تاني، أنا دلوقتي عايشة عند أخويا الكبير في الشرقية، وأهلي عرفوا غلطهم وإن هما اللي غلطانين، أنا ضحية ليهم، ومكنش بإيدي كل ده، أنا مشوفتش بابا، مات وأنا أمي حامل فيا، ومامتي ماتت قبل ما أكمل 14 سنة، وسبت المدرسة ومكملتش تعليمي".

وحول ندمها على ما حدث، كشفت: "ما هو مكنش بإيدي،  لما ماتت أمي لقيت نفسي عايزة أقعد في الشارع لأني بخاف من إخواتي أو كنت بخاف منهم، وبعدها اتبهدلت في حياتي ومكنتش بلاقي مكان أنام فيه، كنت ممكن أنام في أي بيت مهجور، وكنت بخاف على نفسي جدا والله، بس ملقتش طريق غير ده للأسف".

وأشارت إلى أن وزيرة التضامن الاجتماعي، وعدتها بإقامة مشروع تدر منه الربح المادي، قائلة: "الست دي عاملتني كأنها أمي، كنت عايزة أبوس إيدها وراسها على اللي شفته في مركز التأهيل، وقالت لي هعملك مشروع، لأن حالتي المادية متسمحش، خصوصا إني لسه مكملتش 18 سنة، وكنت حابة أعمل كوافير، وكمان طلبت منها لبس، لأنه معنديش، ولبسي عند أصحابي اللي كنت قاعدة معاهم ومش حابة أرجعلهم، وباقي اللبس عريان، ومش عاوزة ألبس عريان تاني، معنديش غير طقمين، واحد كنت لبساه في العيد الصغير، وطقم تاني لبسته في مركز الاستضافة".

منة عبدالعزيز تبكي على الهواء

وقبل أيام، انهارت منة عبدالعزيز، على الهواء، بسبب الهجوم المستمر عليها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرة إلى أنها تشعر بالوحدة لعدم وجود أمها أو أبيها بجوارها، قائلة: "نفسي يبقى جنبي بابا وماما، عمر اللي بيهاجموني محسوا باللي أنا فيا".

وحكت "منة" خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي سيد علي، في برنامج "حضرة المواطن" المذاع عبر فضائية "الحدث اليوم"، ما حدث معها من دعم نفسي، موضحةً أنها تلقت التأهيل النفسي في محافظة 6 أكتوبر ثم محافظة القليوبية.

ووجهت الشكر إلى وزير التضامن الاجتماعي نيفين القباج، مؤكدة أن التأهيل من جانب الوزارة أفادها كثيرًا، فهي لم تكن تمتلك رقيبا عليها، وقدمت شكرها للدكتورة نيفين القباج، لوقوف الوزارة بجانبها.