رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

صور خادشة أو ألفاظ بذيئة.. عقوبة رسائل "others" تصل إلى الحبس عامين

كتب: آية أشرف -

01:15 م | الجمعة 02 أكتوبر 2020

عقوبة

ربما لم يقتصر التحرش والتعدي على حياة الغير، بل وخصوصياتهن، على تلامس أجسادهن في الشوارع والمواصلات، أو حتى إلقاء بعض الكلمات البذيئة على أسماعهن، حتى انتقل الأمر إلى التحرش عبر الرسائل بمواقع التواصل الاجتماعي.

"رسائل الآزر" التي تمنحك قراءة رسائل من أشخاص ليس بالضروري أن تكونوا أصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي، باتت وسيلة للمتحرشين لإرسال الكلمات البذيئة، والصور الخادشة، بل والطلبات غير المشروعة من الفتيات، حيث يتخفى المتحرش خلف حساب إليكتروني، رسمي أو وهمي، للتحرش بالفتيات عن طريق تلك الرسائل، التي تسبب إزعاجهن.

وأصبح الأمر واحد من أشهر المواقف اليومية اللاتي تتعرض من خلالها الفتيات للإيذاء والتعدى على حريتهن. 

عقوبة "رسائل الآزر" الخادشة

قال أحمد ياسين علي المحامي بالاستئناف العالي ومجلس الدولة، إن إرسال تلك الرسائل الإباحية، أو الصور الخادشة عبر "الآزر" يندرج تحت بند الجُنحة. 

وأضاف: "لازم بلاغ في مباحث الإنترنت، ومن ثم التحقيق قي الواقعة مع صاحب الرسائل أمام محكمة الجُنج الاقتصادية". 

وتابع "ياسين" خلال حديثه لـ "هُن": "إن ما يحدث حينها قد يُصنف بالتحرش اللفظي، أو خدش الحياء عند إرسال صور فاضحة ومبتذلة".

وأوضح أن "خدش الحياء جريمة يعاقب عليها القانون في المادة 306 مكرر (أ) من قانون العقوبات، بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تتجاوز سنتين، وغرامة لا تقل عن خمسمائة جنيه ولا تزيد على ألفي جنيه، أو بإحدى العقوبتين".

أما عقوبة التحرش اللفظي، فوفقًا للفقرة الأولى من المادة 306 مكرر "ب"، فإن كل من يتعرض للغير في مكان عام أو مكان خاص بإيحاءات أو تلميحات، يعاقب عليها بالحبس مدة لا تقل عن سنة وغرامة لا تقل عن 5 آلاف جنيه.