رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

ابنة طلعت زكريا تستعد لذكراه الأولى بأغنية: "عايش بأعماله والكوميكس"

كتب: غادة شعبان -

08:57 م | الخميس 01 أكتوبر 2020

إيمي طلعت زكريا ووالدها

علاقة قوية كانت تجمع بين الفنان الراحل طلعت زكريا بابنته إيمي، والتي باتت فور وفاته غير مصدقة للأمر فكانت تشاركه جميع أوقاته ولحظاته، وانهارت بشدة فور تشييع جثمانه لمثواه الأخير وأثناء تلقيها مراسم العزاء.

وتفصلنا أيام قليلة على الذكرى الأولى، لرحيل الفنان طلعت زكريا، الذي منذ أن ظهر على شاشات السينما والتلفزيون، وهو يمتع متابعيه بالأعمال التي ستظل محفورة في قلوبهم وعقولهم.

ولاتزال إيمي تعيش حالة من الصدمة بعد وفاة والدها، حيث تحولت حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى دفتر لتدوين لحظاتها وذكرياتها مع والدها الراحل، وبين الحين والآخر تخضع لجلسات تصوير مرتدية ملابس مطبوع عليها صور والدها، وتشارك أعماله وإفيهاته وكلماته الشهيرة عبر حسابها، وكشفت خلال حديثها لـ"الوطن"، عن كواليس الذكرى الأولى لوفاة الفنان، والتي ستكون من خلال تحضير أغنية بصوتها تحاكي بها الأب وكأنه لا يزال على قيد الحياة.

إيمي عن كواليس الذكرى الأولى لوالدها: هنزوره في المقابر في الإسكندرية ونقرأ قرآن

"بحضرله أغنية وهنبقى عاملين سنوية ليه ونروح نزوره"، بهذة العبارة بدأت إيمي الكشف عن الخطط التي ستقوم بها إحياءً لذكرى والدها الفنان الراحل، "هنروح نزوره في مقابر العائلة في محافظة الإسكندرية، برفقة والدتي وشقيقي، يوم الخميس القادم، نقرأ آيات القرآن الكريم".

إيمي تحضر أغنية لوالدها بصوتها:عايزاها تصل لقلب كل بنت

وعن كواليس الأغنية التي ستحضرها لوالدها الراحل، قالت: "لحد ما صوتي كويس، فكرت أعمل أغنية مش علشان ذكرى الوفاة وإنما إهداء ليه، حابة أعمل حاجة من البنت لوالدها، ولم يتم الإستقرار على الكلمات حتى الآن، ولكن سيكون محتواها عن السند والأمان والتي ستصل لكل الناس".

إيمي عن عادات والدها: كان بيتوتي وبيحب يروح الجيم

وعن طقوس وعادات الفنان، قالت إيمي: "والدي كان شخص بيتوتي، يعتاد كل صباح على شرب القهوة، والتصفح في الأخبار اليومية عبر هاتفه المحمول، ثم محادثة أصدقاءه، مروروًا بأداء التمارين اليومية داخل صالات الجيم، سافرنا كتير واشتغلنا مع بعض، كان بيننا حاجات مشتركة زي فنجان القهوة كل يوم الصبح، هو مامتش وهيفضل في قلبي طول الوقت".

وعن الأصدقاء المقربين للعائلة من الوسط الفني، والذين يحرصون على ود الأسرة حتى بعد وفاته، قالت: "كان والدي مقرب للفنان سمير غانم وأحمد أدم، واللذان ما زالا يحرصان على معرفة أخبارنا بالإضافة لنفيب الفنانين الدكتور أشرف زكي، لا يتغافل عنا طوال الوقت".

"كنت لما بقف جنبه على المسرح، كانت الناس بتفرح جدًا وبيقولولي بنت أبوها"، أكثر من عمل سواء على خشبة المسرح أو على شاشات التلفزيون، جمع بين الإبنة والأب، والتي كانت تشعر بالسعادة والفخر كونها تقف بجواره على المستوى الشخصي والفني.

لا تحبذ أسرة الفنان تجسيد سيرة ذاتية للفنان، إذ قالت: "مش حابين نعمل سيرة ذاتية، طالما إحنا موجودين نتكلم عنه باستفاضة وعنه على الصعيد الفني والشخصي، إنما نفكر في عمل فيلم روائي قصير، كرسالة لمحبيه عن الصعوبات التي واجهته، وقدرته على التحمل وتخطي الصعاب، والتي رجحت أن يقوم بها شقيقها نظرًا لقربه في الملامح والشخصية".

"والدي سايب بصمة بأعماله والكوميكسات"، بهذة العبارة تابعت إيمي حديثها، قائلةً: "بفرح لما بشوف أي صفحة منزلة صورة وبدخل على التعليقات ألاقي الناس بتترحم عليه".

إيمي طلعت زكريا تروي اللحظات الأخيرة لوالدها: كان بيقولي اختاري صح

وعن اللحظات الأخيرة للفنان، قالت: "والدي تعب خلال الـ10 سنوات الماضية قبل رحيله، كان قدره إنه يتعب ويجيله فيروس، وعاش في معاناة حتى الثواني الأخيرة له، والدي كان بطل، كان ديمًا بيقولي اختاري صح وأعملي خطط للمستقبل".