رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أخفت ابنتها خوفا من الحسد.. لقطات من حياة فردوس محمد في ذكراها

كتب: غادة شعبان -

11:07 م | الثلاثاء 22 سبتمبر 2020

فردوس محمد

صاحبة نصيب كبير من الأفلام، التي أُختيرت كأفضل مائة فيلم في ذاكرة السينما المصرية، في استفتاء النقاد لعام 1996، بعشرة أفلام هي "سلامة في خير وغزل البنات ولك يوم يا ظالم وابن النيل والمنزل رقم 13 وزينب وشباب امرأة وأين عمر ورد قلبي واحنا التلامذة"، لُقبت بـ "أم السينما المصرية"، هي الفنانة فردوس محمد.

ويتزامن اليوم 22 سبتمبر، ذكرى وفاة الفنانة فردوس محمد، ويُقدم هُن قصة حبها مع المونولوجيست محمد إدريس، خلال السطور التالية.

قصة حب كبيرة نشأت بين فردوس محمد والمونولوجيست محمد إدريس، والذي وقع في غرامها خلال إحدى العروض المسرحية، ما جعله يفاجئها بطلب الزواج بعد انتهاء العرض المسرحي، وعبر عن مدى حبه لها، وسرعان ما استجابت لطلبه.

احتفلت الفرقة بزفاف الثنائي في الفندق الذي تقيم فيه وتحول الزواج الصوري إلى زواج حقيقي واستمر لمدة 15 عامًا انتهى بوفاة محمد إدريس.‏

لم تكن فردوس محظوظة مع الإنجاب، وتوفى 3 أبناء لها بعد ولادتهم، حتى نصحتها إحدى صديقاتها بأنه حال إنجابها طفلًا آخر يجب أن تخفي نبأ الولادة منعًا للحسد، وتقول إن المولود توفى كالعادة، ثم تعلن تبنيها طفلًا من أحد الملاجئ.

وبالفعل أنجبت "فردوس" ابنتها سميرة، ونفذت ما نصحتها به صديقتها، لتعلن تبنيها لها بعد 3 أسابيع من إخفاء أمر ولادتها، ويصير الأمر هكذا طيلة 17 عامًا، وخلال زفاف الابنة من مدير التصوير السينمائي، محسن نصر، انهمرت دموعها بشدة، واعترفت بحقيقة ابنتها، معلنة أن العروس ابنتها، وهو ما لم يصدقه الحضور وقتها، معتبرين أن ما أفضت به لرفع الروح المعنوية لـ"سميرة".