رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

نعاها ترامب.. القاضية روث انتصرت على السرطان 4 مرات وهزمها في الخامسة

كتب: هبة وهدان -

02:51 ص | الأحد 20 سبتمبر 2020

القاضية روث بادر

بعد سنوات من العطاء القانوني، أعلنت المحكمة الأمريكية العليا أمس الجمعة وفاة القاضية، روث بادر جينسبورج، عن عمر 87 عاما، إثر إصابتها بسرطان البنكرياس.

وبدوره نعى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، روث، وصفًا إياها بـ"عملاقة القانون"، وذلك في بيان جاء فيه: "القاضية روث بادر جينسبيرج، التي اشتهرت بعقلها اللامع ومعارضتها القوية في المحكمة العليا، أثبتت أنه يمكن للمرء أن يختلف دون أن يخالف زملائه أو وجهات نظر مختلفة".

وروث تعتبر ثاني امرأة بين قضاة المحكمة العليا، وخدمت في منصبها لمدة 27 عاما، وهي من رموز المدافعين عن حقوق المرأة، ومن أيقونات الليبراليين الأمريكيين.

وقبل فترة قليلة وتحديدًا في منتصف يوليو الماضي، خيم الحزن على القضاء الأمريكي، وذلك بعدما أعلنت روث خضوعها للعلاج الكيميائي بعد إصابتها بمرض السرطان مجددا.

وقالت جينسبورج، في بيان سابق، إن نتائج العلاج كانت إيجابية وإنها "ٌقادرة تماماً" على العودة لمتابعة العمل في منصبها، مضيفة أنها ستعود لجلسات العلاج الكيميائي كلّ أسبوعين ليبقى المرض تحت السيطرة، وفقا لهيئة الإذاعة البريطانية.

وكانت "جينسبورج" خضعت للعلاج مرات عدة في السنوات الماضية، وأصيبت بالسرطان أربع مرات خلال 20 عاما، لكنها كانت تعود سريعا في كل مرة إلى مزاولة عملها.

وقالت جينسبورج: "قلت دائما إنني سأبقى عضوا في المحكمة العليا، طالما استطعت القيام بالعمل"، مؤكدة في بيانها: "لا زلت قادرة تماما على فعل هذا".

وكانت شاركت في شهر مايو في إحدى المرافعات الشفهية لإحدى الجلسات من داخل المستشفى.

ويبقى قضاة المحكمة العليا في منصبهم مدى الحياة، إلا إن اختاروا طوعاً التقاعد.

وكان قد أبدى مناصرو جينسبورج خشيتهم في حال أصابها مكروه، أن يحلّ في منصبها قاض محافظ، بوجود الجمهوري دونالد ترامب في منصب الرئاسة، وكان الأخير عيّن قاضيين محافظين في المحكمة العليا منذ تسلّمه المنصب، لتصبح كفّة المحكمة مائلة نحو المحافظين.

وتحولت جينسبورج إلى أيقونة بسبب مساهمتها حقوق المرأة.

وجينسبورج هي واحدة من أكثر النساء شعبية في الولايات المتحدة، تعرف بنضالها الحقوقي إلى جانب حقوق المرأة.

وساهمت جينسبورج في تغيير قوانين تتضمن تمييزاً ضدّ النساء في الولايات المتحدة.

وتناول فيلم وثائقي بعنوان "آر بي جي" وآخر روائي حياتها ودورها في القضاء، جسّدت خلاله شخصيتها الممثلة فيليستي جونز.

عيّنت في منصبها عام 1993، خلال ولاية الرئيس بيل كلينتون، وكانت ثاني امرأة تتسلم هذا المنصب في تاريخ الولايات المتحدة.

ولدت عام 1933 من أبوين يهوديين مهاجرين، وخسرت والدتها في سنّ السابعة عشرة في معركة مع السرطان.

كانت أوّل امرأة تعمل في مراجعة قانون جامعة كولومبيا في نيويورك.

ورغم نجاحها الأكاديمي، عانت في إيجاد فرصة عمل كونها يهودية، امرأة وأمّ في الوقت ذاته وفقاً لما تقوله.

بعد أن ذاع صيتها بسبب دورها في السنوات الأخيرة وتحوّلها إلى أيقونة في أنظار مناصريها، قالت:" أبلغ من العمر 84 عاما، والجميع يريد أن يأخذ صورة إلى جانبي".