رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

طبيب تجميل يوضح الإجراءات الطبية مع رجل فقد أنفه وشفتيه: يحتاج جراحة معقدة

كتب: يسرا محمود -

03:53 ص | الجمعة 18 سبتمبر 2020

ضحية المحلة

شجار عائلي دام لأكثر من 8 ساعات، تسبب في قطع أنف وشفاه رجل يُدعى "محمد السكري" بالمحلة، على يد شاب يحمل سلاح أبيض، وسط تساؤلات عن كيفية علاجه طبًا.

الدكتور عمر النجاري، أستاذ جراحة التجميل، يوضح الإجراءات الطبية الواجب إتباعها مع "السكري"، خلال حديثه لـ"الوطن"، قائلًا، إنه يمكن إعادة زراعة الأجزاء المقطوعة خلال 6 ساعات من وقوع الحادث، عن طريق إجراء جراحات ميكروسكوبية، التي يتم خلالها توصيل الأعضاء المبتورة بالشرايين والأوردة، "علشان بيكونوا لسه منشفوش وجفوا تماما".

ويتابع "النجاري"، أنه في حالة عدم التمكن من إجراء جراحة بعد 6 ساعات من البتر، يمكن الانتظار حتى جفاف الشرايين والأوعية الدموية تماما، ثم تجرى عملية معقدة للغاية، يتم من خلال تعويض الجلد المفقود بشرائح جلدية من المناطق المحيطة بالأنف خاصة "الجبهة"، كما يمكن الاعتماد على غضاريف الأذن لتعويض العظم والمفقود بالأنف.  

وأشار إلى إمكانية الاستعانة بعظم من الحوض والساقين، فضلا عن العظم الصناعي، "لو محتاجين كمية عظم كبيرة"، مؤكدا على أنها عملية مكلفة للغاية.

قصة ضحية المحلة

وكان مدير أمن الغربية، اللواء هاني مدحت، تلقى إخطاراً من العقيد أحمد الحوشي، مأمور قسم أول المحلة الكبرى، يفيد بورود بلاغ من أهالي منطقة "عجيب"، بناحية "عزبة توما"، بقيام شاب يدعى "أ. أ"، 18 سنة، بالتعدي على عمه "حباظة أ"، في الخمسينات من العمر، باستخدام أداة حادة، ما تسبب في قطع أنفه وإحدى شفتيه، بالإضافة إلى إصابة زوجة عمه بجروح متفرقة في الجسم، أثناء مشاجرة بين الطرفين، وفر هارباً.

وعلى الفور، انتقلت قوة مباحث قسم أول المحلة، برئاسة الرائد معاذ الحسيني، إلى مكان الحادث، وتبين من التحقيقات أن سبب المشاجرة خلافات سابقة بينهم على الميراث، وتم فرض كردون أمني بالمنطقة، ونقل المصابين إلى المستشفى لتلقى العلاج اللازم، وبتقنين الإجراءات الأمنية وبإعداد الأكمنة الثابتة والمتحركة تم ضبط ثلاثة متهمين وبعرضهم على النيابة العامة، أمرت بحبسهم على ذمة التحقيقات.