رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أغرب طقوس الزفاف في العالم "ضرب العريس على قدميه والبكاء لعدة أيام"

كتب: لمياء محمود -

10:28 م | الثلاثاء 08 سبتمبر 2020

أغرب طقوس الزفاف في العالم

 يعد الزفاف هو اللحظة المنتظرة لكل عريس وعروسة، والتي تتزوج فيها قصة حبهما لبعضهم، بمشاركة الأهل والأصدقاء في حدث هو الأسعد للجميع.

وتتميز كل دولة بطقوس خاصة للزواج، ولكن يكون بعضها غريب لا يتناسب مع هذه الليلة السعيدة مثل البصق على العروس أو ضرب العريس.

وفيما يلي، أغرب طقوس الزواج في العالم وفقا لموقع "Culture Trip".

ضرب العريس على قدميه

في كوريا الجنوبية، بعد انتهاء مراسم الزفاف يخضع العرسان لطقوس معينة، قبل أن يتمكنوا من المغادرة مع زوجاتهم الجدد، وهي الضرب على أقدامهم.

يقوم رفقاء العريس أو أفراد أسرته بخلع حذاء العريس وربط كاحليه بحبل، قبل أن يتناوبوا على ضرب قدميه بعصا أو في بعض الحالات، بسمكة جافة.

على الرغم من أنه مؤلم بشكل واضح، إلا أن الطقوس تنتهي بسرعة والضرب على القدمين، يُقصد به أن يكون اختباراً للزوج الجديد، ودليل على القوة والشخصية الجيدة.

البصق على العروس

أثناء حفلات زفاف شعب الماساي في كينيا، من المعتاد أن يبصق والد العروس على رأس ابنته وثدييها، قبل أن تغادر مع زوجها الجديد.

ما قد يبدو عادة غريبة وغير محترمة لثقافات معينة، إلا إنه داخل ثقافة الماساي يُنظر إلى البصق على أنه رمز للحظ السعيد والثروة.

تغطية العرسان بالعسل الأسود والسخام

يخضع العرسان في اسكتلندا بطقس يعرف باسم "السواد"، ويحدث عادة في اليوم السابق للزفاف، حيث يقوم أصدقاء العروس أو العريس بتغطية العروسين بمزيج من العسل الأسود والسخام والريش والدقيق قبل طرحهم أرضًا واللف بهم في الشوارع.  

والهدف من التقليد الغريب درء الأرواح الشريرة.

 الزواج من شجر الموز

في الهند، تقوم العروسة من قبيلة "Mangliks" بالزواج من شجرة بيبال أو شجرة موز أو معبود للإله "فيشنو"، قبل زواجها الفعلي فيما يعرف باسم "كومبه فيفا".

 ويعتقد أن الطقس يكسر لعنة سوء الحظ والحسد التي قد تلازم الفتيات.  

تحطيم الأواني الفخارية

في ليلة الزفاف بألمانيا، يجتمع الضيوف في منزل العروس ثم يحطمون قطع من الأواني الفخارية، في تقليد يعرف باسم "بولترابيند"، ويعتقد أن ذلك يجلب الحظ السعيد للعروسين. 

ويطلب من الزوجين أن ينظفا الحطام معا لإثبات قدرتهم على العمل معًا والتغلب على أي تحد يواجهانه في الحياة الزوجية.  

البكاء 

غالبًا ما تكون حفلات الزفاف علاقة عاطفية، ولكن في أجزاء معينة من الصين، يعد البكاء جزءاً ضروريًا من الاستعداد للزواج.

فقبل شهر من الزواج يجب أن تبكي العروس يوميا لمدة ساعة، وبعد 10 أيام من بدء الطقوس تنضم إليها والدتها ثم بعد 10 أيام أخرى تنضم إليهن جدة العروس، وفي نهاية المطاف تنضم جميع نساء العائلة إلى البكاء من أجل جلب الحظ السعيد.

بقايا الأطعمة والمشروبات

في تقليد فرنسي يعرف باسم "لاسوب" أو "الشوربة"، يقوم الضيوف بجمع بقايا الأكل والمشروبات ثم خفقهم معا وتقديمهم كمشروب للعروسين، حيث يعتقد أن ذلك يمنحهم طاقة في ليلة الزفاف.

عدم دخول الحمام

يُمنع العروسان من شعب تيدونج الإندونيسي بماليزيا، من مغادرة منزلهم أو استخدام الحمام إطلاقا لمدة 3 أيام متواصلة بعد الزفاف ويظلون تحت حراسة يقظة ويسمح لهم فقط بكمية صغيرة من الطعام والشراب.

وفي ثقافة شعب "تيدونج" فإن عدم مراعاة ذلك الطقس يلطخ العروسين بسوء الحظ، وغالبا ما يؤدي إلى الخيانة الزوجية أو تفكك زواجهما أو وفاة أطفالهما. 

تقبيل العروس

في حفل زفاف الأزواج السويديين، إذا كان على العريس مغادرة الغرفة، يُسمح للضيوف الذكور في حفل الزفاف بتقبيل العروسان وبالمثل، إذا غادرت العروس الحفلة، فستتجه الضيفات لتقبيل العريس.

تناول كبد الكتكوت

قبل أن يتمكنوا من تحديد موعد حفل زفافهم، يجب على الأزواج من شعب منغوليا الداخلية في الصين، مراعاة تقليد يتضمن قتل كتكوت.

ويأخذ الزوجان سكينًا ويقتتلان معًا الدجاجة الصغيرة قبل فحص كبدها، إذا كان كبد الفرخ في حالة صحية، يمكن للزوجين تحديد موعد لحفل زفافهما، ولكن إذا اكتشفوا أن كبد الفرخ رديء الجودة أو مريض، فيجب عليهم تكرار العملية حتى يجدا كبدًا سليمًا. 

سجادة بشرية  

في بولينيزيا الفرنسية، بعد انتهاء حفل الزفاف، يستلقي جميع الأقارب المقربين للعروس والعريس على الأرض ووجههم لأسفل، ويشكلون سجادة بشرية للعروسين للمشي عليها.