رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

استشارية نفسية تحلل شخصية المشاركين في قضية فيرمونت: سيكوباتيين

كتب: ندى نور -

07:17 م | الثلاثاء 01 سبتمبر 2020

التحليل النفسي للمشاركين في حفلات الجنس على غرار قضية فيرمونت

هزت جريمة فيرمونت، الرأي العام، لتتصدر جميع تريندات مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بعد القبض على عدد من متهمي جريمة الفيرمونت التي تم فيها هتك عرض إحدى الفتيات.

واختلفت الروايات حول القضية ما بين اعتداء جنسي وقع على الفتاة واغتصاب جماعي في الفندق، وبين روايات تشير إلى حفل جنسي جماعي وقع بإرادة الجميع، وكان يتم بانتظام في أوساط المتهمين، ما تسبب في صدمة وقسوة مفرطة في التفاصيل تنافي مع كل ثوابت المجتمع المصري.

التحليل النفسي لمرتكبي واقعة فيرمونت

أوضحت الدكتورة هالة حماد، استشاري الطب النفسي، أنه لا يوجد مبرر لهذا السلوك غير الأخلاقي، لكن هناك تفسيرات منها تناول المخدرات والخمور التي تسببت في توقف الدماغ والقدرة على التفكير، بالإضافة إلى أنها تعمل على زيادة الرغبة الجنسية.

وأضافت "حماد"، أثناء حديثها لـ "هُن"، أن هذه القضية كان بها فريقان، الفريق القائد يخطط وهو شخصية سيكوباتية يستمتع بإهانة الآخر واستخدام العنف، والفريق الآخر مكون من الشخص التابع الذي لا يريد أن يشعر أنه خارج المجموعة وهو شخص فاقد الثقة بالنفس يريد القبول من المجموعة من أجل إثبات الذات.

دور الآباء في توعية أبنائهم

وأكدت الطبيبة، على ضرورة تواجد التوعية من الأهل، "هنا يرجع دور الآباء في التوعية فالضحية لم تكن تتوقع أنها سوف تتعرض لهذا الحادث وذلك نتيجة الثقة الزائدة في شخص معين"، متابعة أنه يجب على الآباء تغيير أسلوب التربية والابتعاد عن العنف والإهانة لأن الشخصية السيكوباتية تظهر عند استخدام العنف، مع ضرورة التوعية بخطورة المخدرات وتناول الخمور، مع الرقابة المستمرة، وعلى الإعلام دور تربوي والتركيز على المضامين الهادفة.