رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

رانيا يوسف عن جريمة الفيرمونت: كل الشكر للنائب العام و"قومي المرأة"

كتب: بسمة عبدالستار -

07:46 م | الخميس 27 أغسطس 2020

رانيا يوسف

علقت الفنانة رانيا يوسف، عبر حسابها الشخصي على موقع التدوينات القصيرة تويتر، على واقعة التعدي على فتاة بفندق "فيرمونت نايل سيتي".

وكتبت يوسف: لم أتحدث عن جريمة الفيرمونت، منذ بدايتها رغم مطالبة العديد من الفتيات لي عبر الرسائل الإلكترونية الخاصة بي، التحدث في تلك القضية، لكني احتفظت بالسكوت، حتى تتضح القضية بأكملها، وأن يتم تقديم بلاغ رسمي واتخاذ النيابة إجرائتها القانونية.

وتابعت، اليوم تم القبض على شخص من المتهمين التسعة، بعد هروب 7 آخرين خارج البلاد.. كل التحية للقضاء المصري والنائب العام المستشار حمادة الصاوى، على الاستجابة لقضايا التحرش في المجتمع، وسرعة التحقيق بها.

وأضافت، كل الشكر للمجلس القومي للمرأة، الذي اتخذ خطوات مهمة في الحفاظ على كل ست مصرية، والدفاع عن حقوقها.

أتمنى أن تتقدم كل فتاة تعرضت للتحرش، ببلاغ فوري دون تردد أو خوف، حتى لا يضيع حقها، وأن تساعد جهات التحقيق، في سرعة وسهولة القبض على المتحرشين ولسه.. تحيا مصر.

بداية القضية كانت بتلقي النيابة العامة بتاريخ الثلاثاء الموافق الرابع من شهر أغسطس عام 2020، كتابًا من "المجلس القومي للمرأة"، مرفقًا به شكوى قدمتها إحدى الفتيات إلى المجلس من تعدي بعض الأشخاص عليها جنسيًّا خلال عام 2014 داخل "فندق فيرمونت نايل سيتي" بالقاهرة، ومرفق بشكواها شهادات مقدمة من البعض حول معلوماتهم عن الواقعة.

وأمر النائب العام بفحص ما قُدّم من أوراق وتحقيق الواقعة تحقيقًا قضائيًّا، على ان تعلن ما يمكن إعلانه من نتائج التحقيقات في الوقت الذي تراه مناسبًا؛ حفاظًا على سلامة التحقيقات وحسن سيرها.

وكانت إدارة فندق "فيرمونت نايل سيتي"، أعلنت أنَّها على دراية وتتابع ما يتمّ تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن حادثة الاغتصاب الجماعي لفتاة، التي قد تكون وقعت بالفندق أثناء حفل خاص بأحد منظمي المناسبات والحفلات عام 2014.

وأضافت إدارة فندق "فيرمونت نايل سيتي"، في بيان نشرته عبر حسابها على "تويتر"، أنَّه "تمّ التواصل على الفور بين فريق عمل الفندق بالمجموعات المسؤولة عن تلك الأخبار لتقديم المساعدة والدعم، حيث إن من أهم أولوياتنا المحافظة على سلامة أمن ضيوفنا وزملائنا".

وجاء ذلك بعد تداول شهادات على مواقع التواصل الاجتماعي حول جريمة اغتصاب جماعي لفتاة داخل فندق "فيرمونت نايل سيتي" بالقاهرة عام 2014، وتشير معظم الشهادات إلى إقدام 8 شباب على اغتصاب فتاة بعد تخديرها، مع توقيع كل منهم باسمه على جسدها، وتصويرها "فيديو" لابتزازها.