رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

تكرار حوادث وفاة الأطفال بسبب لعبة "بابجي".. وطبيب نفسي ينصح الأمهات: تابعوهم

كتب: ندى نور -

11:57 ص | الخميس 20 أغسطس 2020

حوادث راح ضحيتها الأطفال بسبب لعبة ببجي

حوادث مختلفة راح ضحيتها الأطفال نتيجة استخدام ألعاب بشكل مبالغ فيه كان آخرهم واقعة وفاة طفل هندي بعد امتناعه عن تناول الطعام والشراب لأيام بسبب لعبة "بابجي".

ولم تكن هذه الواقعة الأولى التي تنتهى بمأساة وفاة أطفال بسبب نفس اللعبة.

طفل حرمته عائلته من استخدام الهاتف فأقدم على الانتحار 

عبر مروحة هوائية معلقة في سقف غرفته، أقدم طفل هندي على الانتحار، بعد أن حرمته عائلته من استخدام هاتفه الذكي في ممارسة لعبة "بابجي"

ووفقًا لـ"روسيا اليوم"، فإن العائلة عثرت على المراهق في غرفته، في حين عرف عنه إدمانه على لعبة "PUBG"، التي يشارك فيها 100 لاعب في آن واحد، غالبيتهم يستخدمون هواتفهم الذكية للعب.

لعبة ببجي تقتل مراهقا.. لم يتناول الطعام والشراب لأيام

قرر مراهقًا 16 عامًا، في الهند الامتناع عن الطعام والشراب مما تسبب في وفاته بالسكتة القلبية بعد اصابته بجفاف شديد نتيجة انغماسه في اللعبة لدرجه أنه تخطى وجبات الطعام لعدة أيام وامتنع عن شرب الماء.

وأكد والد الطفل "فوركان قريشي"، بأن ابنه كان منجذبا للعبة بشكل مبالغ فيه حيث كان يتناول وجبة الإفطار فقط ثم يبدأ في ممارسة اللعبة ساعات طويلة.

طفل يتعرض لجروح خطيرة بسبب "بابجي"

وتعرض طفل آخر إلى جروح خطيرة بسبب اللعبة الشهيرة، ويروي الدكتور عمرو عبدالمنعم، أستاذ جراحة القلب والصدر تفاصيل الواقعة مع الإعلامي وائل الإبراشي في برنامج "التاسعة" المذاع عبر القناة الأولى بالتلفزيون المصري: "الحمد الله الجروح لم تكن نافذة وتم عمل الإسعافات للمصاب ولكن كنت فى حالة ذهول من الإصابة خاصة بعدما علمت أنه تفوق على صديقه فى هذه اللعبة ما دعى الآخر للانتقام منه".

وفي سياق متصل قالت الدكتورة أمل البنداري، إخصائية نساء وتوليد بمستشفى كفر الزيات العام، خلال اتصال مشترك، إن نجل شقيقتها هو الذى تعرض لاعتداء من أحد أصدقائه، بعدما تغلب عليه فى لعبة "بابجى".

وأضافت: "بعد ما فاز على زميله قال له أنت موتنى فى اللعبة وأنا هموت بشكل حقيقى"، مؤكدة أن نجل شقيقتها شاب خلوق ومهذب ولا يوجد لديه أى ميول عدوانية، ولكن أصيب بـ 4 جروح قطعية.

وأوضحت أن حياة البشر غالية وليست بالأمر الهين أو البسيط، وعلينا تحذير ابنائنا بالابتعاد عن الالعاب التى تنمى العنف والجريمة، حماية لهم وللحفاظ على النشء المصرى،:"حياة الإنسان مش رخصية وأى شئ يهدد حياة البشر يستدعى تدخل الدولة".

وفاة صبي بسبب لعبة Pubg

إدمان شديد استحوذ على مراهق صغير في لعبة "ببجي" الشهيرة ليتسبب في وفاته بعدما ظل يلعب لعدة أيام متتالية.

تعود الواقعة إلى قرية "Jujjulakunta" بمنطقة " West Godavari" بالهند، حيث كان المراهق البالغ من العمر 16 عاما، يقيم في المنزل بسبب جائحة فيروس كورونا وويقضي معظم وقته في لعب الألعاب الإلكترونية وخاصة لعبة Pubg.

واعتاد الصبي على لعب "ببجي" لعدة أيام مستمرة بشكل متواصل دون أن يشرب رشفة من الماء أو لقمة ليأكلها، ما تسبب في مرضه في غضون أيام قليلة بسبب الجفاف الشديد.

نقلته أسرته إلى مستشفى قريب في مدينة إلورو، حيث تم فحصه أيضًا للكشف عن فيروس كورونا، وجاءت نتيجة فحصه سلبية ولكنه عانى من إسهال شديد، ثم توفي بعد بضع ساعات، وفقا لموقع "نيوز 18" الهندي.

وهذه ليست هي المرة الأولى التي يقع فيها مثل هذا الحادث، ففي وقت سابق من هذا العام، توفي صبي آخر يبلغ من العمر 16 عامًا بسبب سكتة قلبية بعد أن لعب اللعبة بشكل مستمر لمدة ست ساعات.

وكان المتوفى يدعى فورخان قريشى، من سكان بلدة نيموتش بولاية ماديا براديش، حيث أدمن ببجي منذ كان في عمر الرابعة عشر، واعتاد لعبها بعد الغذاء مباشرة وبشكل متواصل لأكثر من 6 ساعات.

وقبل أن ينهار الصبي ويصاب بالسكتة القلبية في 28 مايو الماضي، أصبح غاضبًا جدًا وبدأ في الصراخ على اللاعبين الآخرين.

الإفتاء تحرم بابجي

في نوفمبر عام 2018 رصد قسم متابعة وسائل الإعلام بمركز الأزهر للفتوى الإلكترونية أخبارًا عن حالات قتل من مستخدمي هذه اللعبة، ما دفعه لإصدار بيان بتحريمها وبيان أسباب ذلك، فذكر في البيان أن الله قد حرم ارتكاب أي شيء يهدد حياتنا وسلامة أجسامنا وأجسام الآخرين فقال تعالى: "وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا".

وجاء في نص البيان: ولخطورة الموقف، وانطلاقًا من دور مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية الرائد في إرشاد الناس إلى ما فيه خيرهم، وتحذيرهم مما فيه ضررهم، يحذر من خطورة هذه الألعاب ويهيب بالسادة العلماء والدعاة والمعلمين بضرورة نشر الوعي العام بخطورة هذه الألعاب على الفرد والمجتمع".

استشاري نفسي: على الأمهات متابعة كافة ألعاب الأطفال قبل سن 10 أعوام

وأوضح جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، أن الفئات العمرية الأكثر تأثرا بمثل هذه النوعية من الألعاب من سن 10 أعوام وحتى 25 عامًا، مشيرا إلى أن في هذه المرحلة يستطيع التفرقة ومعرفة الحلال من الحرام.

وأضاف أثناء حديثه لـ"هُن"، أن الأطفال في المراحل العمرية الأقل من 10 سنوات لابد من توعيتهم بخطورة هذه الألعاب.

وأكد "فرويز" على الأمهات متابعة تحديثات ألعاب الأبناء دائما، وأن يكون الأهل على دراية بمختلف تطبيقات الألعاب للتعرف على المضمون المقدم لهم.