رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

مي حلمي تحتفظ بصور محمد رشاد رغم الانفصال: امسحها ليه؟

كتب: غادة شعبان -

12:43 م | الأربعاء 19 أغسطس 2020

مي حلمي ومحمد رشاد

لا تزال قصة انفصال الإعلامية مي حلمي والمطرب محمد رشاد تحظى باهتمام الجميع، خاصةً بعد قيام الأخير بحذف جميع الصور التي كانت تجمع بينهم عبر حسابه الرسمي على موقع تبادل الصور والفيديوهات "إنستجرام"، بينما لا تزال هي محتفظة بها.

وورد سؤال لها شاركته مي عبر خاصية "إستوري"، من إحدى المتابعات، قالت خلاله، "ليه ممسحتيش صورك مع رشاد؟"، لترد "حلمي" على السؤال متسائلة "امسحها ليه؟".

على الرغم من إعلان الانفصال منذ عدة الأيام، بين الإعلامية مي حلمي، والفنان محمد رشاد، والذي اعقبه الكثير من الجدل، إلا أن مازالت الإعلامية تحتفظ بذكرياتها مع زوجها السابق. 

حيث لم تحذف "مي" بحذف صور "رشاد" أو اللقطات التي جمعتهما سويًا عبر حسابها الشخصي على موقع تبادل الصور والفيديوهات "إنستجرام".

 

كما إن الإعلامية مازالت تتابع زوجها السابق، ولم تقُم بإلغاء متابعته عبر حسابها الشخصي، لرؤية منشوراته ولقطاته المصورة. 

الجدير بالذكر إن الفنان قام على الفور بحذف صور زوجته، وإلغاء متابعتها نهائيًا على مواقع التواصل الاجتماعي، ثم دون عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، قائلًا: "بعد 3 مرات طلاق أكيد مينفعش نكمل وكأنه محصلش، أنا بطلب من كل الناس سواء بتحبني أو لا، بتابعني أو متعرفنيش أصلًا، إنهم يعدوا الموضوع كأنه مجاش قدامهم، لأني مهما شفت من تعليقات سخيفة أو كويسة أو حتى هجوم من حد مش هتكلم عن تفاصيل زواجي بالحلو أو الوحش، وفي الأول والآخر ياريت نراعي أن البنت بتتأثر بالكلمة الوحشة قبل الحلوة".

قصة مي حلمي ومحمد رشاد

وكانت ضجت وسائل التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية عقب تداول أخبار بانفصال الإعلامية مي حلمي والفنان الشاب محمد رشاد، بعدما قام الأخير بإلغاء متابعتها عبر إنستجرام، في حين لا تزال الأولى تحتفظ بصورها معه، لتنتهي هذه الزيجة عقب أشهر من زواجهما وسنوات من الحب، والذي أكد الخبر محمد رأفت، محام الثنائي، بأنهم اتفقا على الانفصال عقب العديد من الخلافات.

وعلق المطرب الشاب على خبر الانفصال، عبر خاصية "ستوري"، على حسابه الرسمي على موقع تبادل الصور والفيديوهات إنستجرام: "أنت تريد وأنا أريد والله يفعل ما يريد".

يذكر أن الثنائي تزوجا دون صخب أو تغطية إعلامية، في مارس من العام الماضي، بعدما ألغي الزواج قبلها بمدة، وذلك بسبب خلافات عائلية بين الأسرتين قبل الفرح بساعات قليلة.