رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

صديق مصطفى حفناوي يرد على تعاطيه الترامادول: بنج من عمليات سابقة وليس إدمانا

كتب: آية أشرف -

11:57 ص | الأربعاء 12 أغسطس 2020

مصطفى حفناوي

صدماتٌ متعددة تلقاها الإعلامي حسين الجوهري، منذ مرض صديقه مصطفى حفناوي، فالصداقة التي جمعته وحفناوي قبل أكثر من 3 سنوات، دفعته إلى ملازمته في محنة المرض بالمستشفى، والاقتراب من تفاصيل الأزمة التي جعلته يخرج عن صمته.

5 أيامٍ كاملة لم يفارق فيها الجوهري صديقه الراحل، بإقامة ومرافقة كاملة في المستشفى بحسب تأكيده، واطلاع على تفاصيل الحالة المرضية له، لذا كانت الصدمة عنيفة حين تداول رواد السوشيال ميديا تقارير طبية تقطع بتعاطيه المخدرات، وتحديدا عقار "الترامادول".

أكد أنه لم يكن يتعاطي الترامادول، وقال الجوهري لـ"هن": "مصطفى شخص رياضي، وطول عمره يأكل أكل صحي، وعمره ما أخد مخدر، لكنه كان يواظب على مكملات غذائية وتركيبات متداولة في عدد كبير من صالات الجيم، ويقتصر تعاطيه لها في وقت التمرين فحسب، وتحت إشراف مدرب".

يندهش الجوهري من ادعاءات تعاطي الترامادول، ويؤكد أن الراحل كان حريصًا على بناء جسده بما يخدم مهنته، ومن غير المنطقي مع هذه النوعية أن يلجأ لمسكن بهدف التخدير.

أيامٌ صعبةٌ عاشها الجوهري مع صديقه، بدأت بحسب روايته بألم بسيط في البطن، وتنميل في اليد، ما استلزم إجراء أشعة بالصبغة.. وقتها لم يدرك الراحل طبيعة مرضه، ورفض المبيت في المستشفى وفقا لنصائح الأطباء، ورغم تأكد صديقنا علي غزلان أن الأعراض لجلطة، لكن الأشعة أظهرت أنه التهاب قولون، قبل أن يؤكد الأطباء بالمستشفى أنها أعراض جلطة بالفعل، وحُجز في المستشفى كونه بدأ يفقد الوعي.

هذا سبب نسبة التخدير اللي في جسم مصطفى 

وبرر الجوهري التقارير التي جزمت بوجود نسبة كبيرة من المخدر في جسد الراحل، بأنها من آثار جراحات سابقة وعلاجات كان يتعاطها الراحل وفقا لنصائح الأطباء، وقال الجوهري: "مش مخدرات، لكن مسكنات آخدها بعد جراحة الزائدة الدودية وأكثر من جراحة أجراها وتعرض فيها لكميات كبيرة من البنج، حتى الفترة الأخيرة قبل الوفاة، كان يتعرض لنوبات تشنج يعالجها الأطباء بمسكنات قوية تصل إلى حد التخدير".

مصطفى كان ميت إكلينيكيا وكنا مستنين معجزة

كشف الجوهري كواليس، آخر 48 ساعة من عمر الراحل، مؤكدًا أنه كان ميت إكلينيكا، بسبب وجود مياه علي الفص الأيمن للمخ وانتقالها للفص الأيسر أيضًا، لكن الأهل والأصدقاء رفضوا الاعتراف بالوفاة الإكلينيكية، وانتظروا معجزة اعتقدوا أنها قد تتحقق بتكثيف حملات الدعاء.

أعلنا الخبر بعد ساعات ووالدته راضية بقضاء ربنا

وعن كواليس الساعات الأخيرة حتى الدفن، أكد صديق الإنفلونسر الراحل، أن الخبر جرى إعلانه في تمام الساعة 4 عصرا، على الرغم من أن المستشفى أبلغتهم بالوفاة الساعة في الـ 1 ظهرا، قائلا: "أهله اللي طلبوا يعلنوا"، مشيرا إلى أن والدة الراحل تلقت الخبر بمشاعر راضية بقضاء الله وقدره: "كانوا صابرين وراضين وبيدعو له بالرحمة والمغفرة". 

وكشف الجوهري سر "الوشم" الذي يضعه على ذراعه، مؤكدا أنه وشم اسم ابنة شقيقته التي توفيت عن عمر 11 عاما: "بالنسبة للوشم افتكرنا إنه يمنع الغسل وحاولت أنا وأخوه نشيله، ولما فشلنا راجعنا شيخ وأفتانا بترك الوش لحرمة الجسد".

وفاة مصطفى حفناوي

وأعلن مطرب الراب والفنان الشاب أحمد الشبكشي، وفاة اليوتيوبر مصطفى حفناوي، بعد أزمة صحية تعرض لها مؤخرًا دخل على إثرها أحد المستشفيات الكبرى بالقاهرة.

وكتب الشبكشي، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "البقاء لله والدوام لله وحده والفاتحة على روح مصطفى حفناوي، في الجنة إن شاء الله يا حبيبي، مصر كلها كانت بتدعي لك وهتفضل تدعي لك".