رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

نعيمة البزاز و"الطريق إلى الشمال".. قصة روايات "جريئة" قتلت صاحبتها

كتب: غادة شعبان -

08:36 ص | الثلاثاء 11 أغسطس 2020

نعيمة البزاز

 حالة من الصدمة سيطرت على المجتمع المغربي والهولندي، عقب انتحار الكاتبة نعيمة البزاز، دون التوصل للأسباب التي دفعتها لهذا الفعل، وأعلن أحمد مرقش، عمدة مدينة أرنهيم الهولندية عبر حسابه الخبر على موقع "تويتر"، مبديًا انزعاجه وحزنه الشديد.

وقال مرقش، خلال تغريدته، "منزعج بشدة من وفاة نعيمة البزاز، وحزن عميق بسبب عدم وجود مثل هذه الزوجة الرائعة والمبتكرة، أتعاطف مع العائلة الجميلة التي فقدتها".

وكتبت السياسية الهولندية من أصول مغربية، خديجة عريب التي تتولى رئاسة البرلمان الهولندي: "لقد كانت شخصا لطيفا وذكيا للغاية، وكانت دائما مفاجئة. سأفتقدك بشدة "، وفق جريدة "هسبريس" المغربية.

ويُقدم هُن أبرز المعلومات عن الكاتبة المغربية نعيمة البزاز، خلال السطور التالية..

- ولدت نعيمة البزاز في مكناس بالمغرب عام 1974، وتبلغ من العمر 46 عامًا.

- هاجرت إلى هولندا مع عائلتها، وهي طفلة صغيرة في الرابعة من عمرها.

-  متزوجة ولديها ابنتان.

- كانت أولى رواياتها عام 1995، هي رواية "الطريق إلى الشمال".

- حصلت على جائزة لمؤلفي أدب الأطفال أو الشباب، الذين يركزون على أطفال الأقليات في هولندا.

- وفي عام 2002 ظهرت روايتها الثانية "عشيقة الشيطان"، وأصبحت مجموعة القصص القصيرة تلك من أكثر الكتب مبيعا في هولندا.

- ثم توالت كتاباتها في ما بعد، منها "المنبوذ" عام 2006 و"متلازمة السعادة".

- كانت آخر روايات نعيمة البزاز "المزيد من نساء فينكس" عام 2012 و"في خدمة الشيطان" عام 2013، لتدخل بعد ذلك في سنوات من العلاج النفسي انتهت بانتحارها، لتضع حدًا للمعاناة التي كانت تعيشها.

- بسبب الكتابات الجريئة عن الدين والجنس والمخدرات، وقعت نعيمة في مشكلات كثيرة وتلقت تهديدات بالقتل منذ سنة 2006 بسبب رواية حول "رجال الدين" في هولندا، ما اضطرها للتوقف عن الكتابة ودخولها في حالة اكتئاب شديدة منذ 2007 جعلتها تقطع علاقتها بالمحيطين بها.