رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

الاتحاد المصري للتأمين: 10 مخاطر تواجهها المرأة في حياتها اليومية

كتب: محمد الدعدع -

01:35 م | الأحد 09 أغسطس 2020

ارشيفية

ذكرت نشرة المخاطر التي تواجها المرأة خلال دورة الحياة اليومية الصادرة عن الاتحاد المصري للتأمين، أن هناك العديد من المخاطر التي تواجهها المرأة خلال الحياة اليومية بداية من مرحلة الشباب حتى تقدم العمر، وتم تحليل بيانات المخاطر بناءً على عدد من التجمعات والتي تتعلق بعالم العمل والعائلات والعقود المالية المستقبلية.

وأضافت النشرة أن أبرز هذه المخاطر تتمثل في:

1- القدرة المالية للإناث:

هناك حاجة لتحسين علاقة المرأة بالمال والمخاطر، ومعالجة الانماط المالية بين الجنسين هناك 37% فقط من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 18 و24 سنة يشعرن بالثقة في إدارة أموالهن مقارنة بـ 48% من الرجال كما ان هناك 52% من النساء في أواخر العشرينات من العمر لا يفهمن ما يكفي لاتخاذ قرارات بشأن مدخرات التقاعد، مقارنة بـ 38% من الرجال.

2- الفجوة في الأجور بين الجنسين:

كان متوسط ​​الأجر الإجمالي للرجال في العمل بدوام كامل في عام 2016 أعلى بنسبة 9.4% من أجر النساء، ومع ذلك فإن عدد النساء اللائي يعملن بدوام جزئي أكثر من الرجال، ونجد ان الفجوة بين الجنسين بما في ذلك دوام كامل ودوام جزئي كانت 18.1% وتشكل النساء غالبية الموظفين الإداريين والسكرتارية الأكثر عرضة لخطر الاستغناء عنهم للزيادة عن الحاجة.

3- تضحية بالعمل:

تستمر النساء في تحمل العبء الأكبر من المهام المنزلية، على الرغم من تغيير المواقف تجاه المرأة والعمل، 43% من المواطنين يعتقدون أن الأمهات يجب أن يعملن بدوام جزئي، كما أن 61% من الأمهات العائدات للعمل يخترن العمل بدوام جزئي.

4- مشاكل الصحة النفسية للنساء:

انخفضت نسبة من تتراوح أعمارهم بين 16 و24 عامًا ممن لديهم مؤشر الوزن المثالى من 67% إلى 55% بين عامي 1995 و2015. أكثر من 1 من كل 4 نساء تتراوح أعمارهن بين 16 و24 عامًا أبلغن عن حالات نفسية بزيادة 21% عن عام 2007، و 53% من النساء عانت في الثلاثينيات والأربعينيات من العمر من حالات نفسية.

5- فجوة التدريب المهني للفتيات:

يتقاضى المتدربون الذكور الشباب 21 ٪ في الساعة أكثر من الإناث الفتيات ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى قطاع الصناعة الذي ينضمون إليه؛ نظرًا لأن الحكومة تشجع المزيد من الرجال والنساء على بناء حياتهم المهنية من خلال التدريب السابق للعمل.

6- الطلاق والانفصال:

يمكن أن يكون للطلاق والانفصال تأثير كبير على المدى القصير والطويل على صحة المرأة ورفاهيتها، وإمكانية كسبها لمدخراتها، وقد أوضحت احدى الدراسات التي أجريت في بريطانيا أن 1 من كل 3 أشخاص متزوجين ينفصلون بحلول الذكرى السنوية الخامسة عشرة، و71٪ من الأزواج المطلقين لا يناقشون معاشاتهم التقاعدية أثناء إجراءات الطلاق كما يعاني 65٪ من النساء المطلقات من مشكلات في الصحة النفسية، 45٪ منهن بسبب الديون .

7- عجز معاشات النساء:

مع ارتفاع متوسط عمر الأم، تزداد رعاية المرأة للأطفال ومع تقدمهم في السن تزداد الآثار المترتبة على قدرة المرأة على توفير التقاعد.

8- عبء تخريج الفتيات :

يدخل عدد أكبر من النساء في التعليم العالي ويحققن النجاح، ولكن اختيار موضوع الشهادة والقرارات المهنية ذات الصلة، جنبًا إلى جنب مع العمل بدوام جزئي ومسؤوليات الرعاية غير المتناسبة في وقت لاحق من الحياة، يسهم في استغراق النساء وقتًا أطول بكثير لسداد قروض الدراسة أكثر من الرجال ومع ارتفاع تكلفة الدراسة سيستغرق الأمر وقت أطول للنساء حوالي 30 عامًا لسداد تكلفة تعليمهم.

17% فقط من النساء يخترن دورات التكنولوجيا العالية والتي تؤدي في كثير من الأحيان إلى وظائف بأجر أعلى.

9- الأمومة والرعاية:

تتعرض إمكانات الكسب طويلة الأمد للمرأة والأمن المالي للخطر نتيجة لتحملها غالبية مسؤوليات الرعاية للأطفال والأقارب المسنين، وعلى الرغم من الفجوة بين الأمهات وغير الأمهات العاملات، فمن المتوقع أن تغلق بحلول عام 2022، ولكن لا تزال المرأة تؤدي ضعف الأعمال المنزلية ورعاية الأطفال عن الرجال بمعدل 36 ساعة في الأسبوع.

10- طول العمر:

تعيش النساء عمر أطول من الرجال (متوسط ​​العمر المتوقع 83.1 سنة للنساء و 79.5 للرجال) ، لكنهن يعانين أيضًا من سنوات أكثر في اعتلال الصحة أو المشاكل الصحية (19 سنة للنساء ، 16 سنة للرجال).

وتزداد احتمالية حاجة النساء إلى المساعدة المنزلية في نهاية حياتهن، إضافة إلى حاجتهن إلى برامج رعاية المسنين.