رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

الإخصائية المعالجة لطفل معاق تركه والده بالقطار: "ضحك علينا ورمى ابنه.. والولد حالته كويسة"

كتب: آية أشرف -

08:28 م | الجمعة 10 يوليو 2020

اب يترك طفله المعاق بالقطار

تجرد من مشاعر الأبوة والإنسانية، لم ينظر بعين الرحمة لطفله المسكين من ذوي الاحتياجات الخاصة، الذي لا حول له ولا قوة، ولم يدرك النعمة التي أنعم الله عليه بها، ليقرر ترك ابنه "المعاق" في قطار متجه لأسوان، تاركا معه ورقة تطلب ممن يجده إيداعه بدار رعاية، ولم يتوقف عند هذا الحد، بل ادعى للشرطة اختفاء الطفل.

وقال المتهم في التحقيقات، بعد اكتشاف فعلته، إن الاخصائية المعالجة الخاصة به أبلغته بإصابته بإعاقة ذهنية جعلت عقله متأخرا بقدر أربع سنوات، لذلك قرر تركه.

المعالجة تنفي رواية الأب: الولد حالته كويسة 

ومن جانبها كشفت حنان عبدالرحمن، المعالجة بإحدى الجمعيات الخيرية لتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة بمنطقة المرج بالقاهرة، أن حالة الطفل الصحية ليست بالسوء الذي ذكره الأب، قائلة: "الولد عنده إعاقة ونسبة توحد، لكنه مش خطر، وحالته مش بالسوء ده عشان يتخلص منه".

وتابعت خلال حديثها لـ"هن": "في شهر فبراير اللي فات الأب جيه خد الطفل يوسف، فعلا بحجة أنهم هيسافروا عشان قفل الحضانات والجمعيات، لكن اللي حصل عكس كده، متحملوش شهرين وعاوز يتخلص منه". 

وأضافت، أن الطفل لديه شقيق توأم يدعى "آدم"، ولكن حالته أفضل من شقيقه، لذا اختار الأب التخلص من الحالة الأصعب. 

وأشارت المعالجة، إلى أنها علمت بالأمر من قبل زوجة الأب، التي أبلغتها بما فعله زوجها بطفله، وحالة الندم التي يعيش بها.

وقالت مصادر إن تحريات المباحث كشفت تفاصيل جديدة، حيث إن الأب على خلافات مع طليقته، والدة الطفل، وأنها تزوجت من شخص آخر ولا ترغب في تواجد نجلها الذي كان يقيم معها بعد الطلاق.

وحكى الأب خلال التحقيقات، أنه على خلاف مع طليقته، وبعدما أبدت رغبتها في التخلص من ابنهما المعاق لتستطيع الزواج، اصطحب الطفل إلى محطة الجيزة وتركه في القطار المتجه إلى أسوان، وترك معه رسالة نصها "رجاء إيداعه في دار رعاية". 

وتمكنت الأجهزة الأمنية المعنية من العثور على الطفل داخل القطار وتقديم أوجه الرعاية اللازمة له، وجرى اتخاذ الإجراءات القانونية.

وأمر النائب العام المستشار حمادة الصاوي، بحبس الأب أربعة أيام احتياطيًّا على ذمة التحقيقات؛ لاتهامه بتعريض أمن وحياة نجله ذي الاحتياجات الخاصة للخطر.

قصة ترك الأب لابنه المعاق في القطار

وكان الأب المتهم قد ادعى للشرطة فقْدَه نجله البالغ من العُمر تسع سنوات، أثناء تواجدهما أمام إحدى حدائق التنزه بمنطقة مصر الجديدة، وبإجراء الشرطة للتحريات حول الواقعة وفحصها كاميرات المراقبة بالحديقة؛ تأكدت من عدم تواجد الأب ونجله بمحيط الحديقة المذكورة، وتبين تورط الأب في اختفاء نجله، وأخطرت وحدة مباحث قسم شرطة محطة أسوان، بتسليم أحد الركاب الطفل المفقود ومعه ورقة مدون عليها "رجاء إيداعه إحدى دور رعاية الأطفال".

وسألت النيابة العامة الطفل فقرَّرَ أن والده صحبه إلى محطة قطار الجيزة وحجز له مقعدًا بالقطار المتجه إلى محافظة أسوان، ووضع في ملابسه ورقة وأمره بالحفاظ عليها، مدعيًا له انتظارَ أحدٍ وصولَه بالمحطة المتجه إليها، وباستجواب النيابة العامة للأب أقرَّ بارتكاب الواقعة على أمل إيداع أحد مسؤولي محطة أسوان، نجله بإحدى دور الرعاية؛ وذلك لعدم قدرته المادية على إيداعه، وبعد علمه من الطبيبة التي تعالجه بإصابته بإعاقة ذهنية، موضحًا أنه ادعى للشرطة فقده نجله لدرء الشبهة عنه.

وأمرت النيابة العامة إيداع الطفل المجني عليه إحدى دور الرعاية التي أوصت بها الإدارة العامة لنجدة الطفل بالمجلس القومي للطفولة والأمومة، وجارٍ استكمال التحقيقات.