رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بسبب «تحدى المشنقة».. أمهات يفرضن قواعد لاستخدام «التيك توك» والموبايل

كتب: محمد عبد العزيز -

08:03 م | الخميس 09 يوليو 2020

مطالبات بحظر التطبيق بعد تسببه فى وفاة طفل

يضع كاميرا الهاتف المحمول أمامه، ويمسك بالحبل فى يديه، بعدها يقوم بربطه على رقبته كأنه حبل المشنقة، ثم يحبس أنفاسه، ومن يستطيع الوصول إلى المدة الأطول، التي تصل إلى دقيقتين، يفوز بالتحدي.

ما سبق هو تفاصيل لعبة المشنقة على تطبيق «تيك توك»، وهو تحدٍّ أسرع إليه مستخدمو التطبيق عن طريق تصوير فيديوهات وهم يقومون بالتحدي، ليحصلوا على أكبر عدد من الإعجابات، وكانت نتيجته، وفاة طفل باختناق أثناء القيام بالتحدى، ما دفع العديد من أولياء الأمور إلى اتخاذ إجراءات صارمة مع الأبناء، ومحاولة توجيههم وتوعيتهم، مع قيامهم بحذف التطبيق نهائياً من هواتفهم المحمولة.

رنا عبيد، أصبحت أكثر تركيزا مع أبنائها أثناء استخدام التليفون المحمول، نتيجة الحادث الأخير الذي وقع ضحيته الطفل، فشددت الرقابة على التطبيقات التي يتعامل أبناؤها معها: «باحاول أبعدهم عن الموبايل وباخد بالى منهم هما بيسمعوا إيه وبيعملوا إيه، وأفضل متابعة معاهم أول بأول، بأشاركهم فى كل حاجة ومابقتش باسيبهم للمجتمع الافتراضى والناس الغريبة اللى عليه، بقيت باخد من وقتى مقابل إنى أفهم أدواتهم وأبقى جزء من حياتهم على مواقع التواصل الاجتماعى».

لم تستخدم «رنا» العصبية مع أبنائها، أدركت الموقف بحكمة، قامت بتوعيتهم بخطورة تطبيق «التيك توك» بل ومنعتهم من استخدامه نهائياً بعد انتشار ما أطلق عليه بـ«تحدى المشنقة»: «فهمتهم إن التطبيق خطر عليهم، ونتيجة استخدامه سلبية، ومسحت التطبيق من تليفوناتهم خالص».

بعد ما حدث، قرر ماجد محمود، موظف وأب لـ5 أطفال، تنمية مهارات أبنائه، لمحاولة إبعادهم عن هذه الألعاب الخطرة، بالإضافة إلى قيامه بحذف التطبيق: «مش أول ولا آخر تحدى خطير نزل على «التيك توك»، حاولت أبعدهم عنه عن طريق إنى أنمى مهاراتهم وأشغل تفكيرهم فى حاجات مفيدة، رجعت أمرن بنتى على السباحة وبعلمهم إزاى يكتبوا قصص قصيرة يشغلوا بيها وقتهم».

يؤكد «ماجد» أن النقاش ومحاولة فهم تفكيرهم ثم توجيههم يبعدهم عن مثل هذه الألعاب والتطبيقات الخطرة.

بحزم شديد، تعاملت ريهام السيد، أم لخمسة أطفال، مع أبنائها فيما يتعلق بكيفية استخدامهم للهواتف المحمولة، قننت الاستخدام بتطبيق «جوجل فاميلى» والذى لا يسمح بتنزيل أى تطبيق إلكترونى دون موافقة الوالدين: «نزلت لهم التطبيق على تليفوناتهم وعملت له باسورد وممنوع حذف التطبيق أو تغيير الباسوورد، وبقيت بتابع جروبات الفيس بوك والواتساب بتاعتهم، وبناقشهم فى أى حاجة غلط بتحصل قدامنا، عشان نوعيهم».

واقعة وفاة طفل بسبب التحدي

طفل يدعى محمد حسين، 10 سنوات، يعيش مع والدته بعد انفصالها عن والده، وذات يوم دخلت غرفته للاطمئنان عليه، فوجدته ملقى على الأرض جثة والحبل حول رقبته، وبتفتيش التابلت الخاص به عثر على فيديو له وهو يشارك بلعبة «تحدى المشنقة».

رد الفعل

حذر المجلس القومى للطفولة والأمومة، برئاسة الدكتورة سحر السنباطى، الأهالى من استخدام الأطفال للإنترنت دون رقابة وطالب الأسر بضرورة متابعة ألعاب أطفالهم باستمرار حتى لا يقعوا فريسة سهلة للقرصنة الإلكترونية، التى قد تعرض حياتهم للخطر.

بيان تيك توك حول الحادث

أكدت شبكة «تيك توك»، فى بيان لها أن حادثة الشنق المتداولة، ليست جزءاً من أى تحدى تم إطلاقه على التطبيق، مشددة على أن المنصة لا تدعم مثل هذا الفعل، ونوهت بأن هذا النوع من المحتوى يتعارض تماماً مع إرشادات الاستخدام التى حددتها المنصة بوضوح.