رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

آخرهم الطفلة فجر.. علاقات غير شرعية راح ضحيتها الأطفال

كتب: ندى نور -

09:21 ص | السبت 04 يوليو 2020

تعذيب الأطفال

مشاعر الأمومة التي تولد مع صرخة رضيع أعلن قدومه للحياة، اختلفت من أم لأخرى، فهناك أمهات كسرن القاعدة، وألقين مشاعرهن وراء ظهورهن، من أجل العشيق، ودفع الاطفال ثمن العلاقات المحرمة.

يرصد "هن" في التقرير التالي، جرائم قتل الأطفال على يد أمهاتهن:

الطفلة فجر، كانت آخر ضحايا العلاقات غير شرعية، حيث قتلت الطفلة صاحبة الـ12عاما، على يد عشيق أمها، سباك ويمارس أعمال الدجل والشعوذة في منطقة الطالبية وبولاق الدكرور، بعد رغبة أم الطفلة صاحبة الـ42 عاما في إنهاء استمرار علاقتهما المحرمة.

وكان المجنى عليه "ع. ز.م"، 48 عاما، تعرف على والدة المجنى عليها قبل 3 سنوات، وكان يتردد عليها فى غياب زوجها، وأقام معها علاقة غير شرعية، واستمر فى ممارسة الجنس حتى قبل شهرين.

بدأت الزوجة محاولة إنهاء تلك العلاقة ما دفع المتهم لتهديها والانتقام منها وخطف ابنتها فجر 12 سنة وخنقها ووضع جثتها فى برميل بوتاس حتى ذابت الجثة واختفت داخل شقته بمنطقة المعتمدية.

تعذيب بسكين ساخن حتى الوفاة.. عقاب طفل شاهد والدته تمارس الرذيلة

ضرب مبرح وحرق جسده بسكين ساخنة، كان عقاب تلميذ في المرحلة الابتدائية، شاهد ممارسة والدته للرذيلة مع رجل غريب لم يعرفه من قبل، فاستشاط غضب العشيق، وقام مسرعًا بتعذيبه بعدما وافقته الأم على ذلك، حتى توفى الطفل في الحال، ففر المتهم هاربًا وحاولت الأم إنقاذ ابنها وأخذه إلى المستشفى لكنه توفى.

وأخطر مستشفى الدمرادش الأجهزة الأمنية، بوصول جثة الطفل وعليها آثار تعذيب، وأخطرت النيابة بذلك أيضًا، التي بدورها وجهت تهمة القتل العمد للأم وعشيقها وذلك في منطقة شبرا الخيمة.

ضرب عنيف لطفل 3 سنوات لإفساد سهرة الأم مع عشيقها

داخل منزل الأم في مدينة 6 أكتوبر، اتفقت مع عشيقها الذي دخلت معه في علاقة غير شرعية، على قضاء وقت لطيف سويًا في منزلها.

وفي الموعد المحدد، أتى العشيق إلى المنزل لممارسة الرذيلة مع الأم، لكن صراخ طفلها صاحب الـ3 سنوات، كاد أن يفسد ليلتهما، فتجردت الأم من مشاعرها الإنسانية وسددت ضربات عنيفة إلى طفلها الصغير لمعاقبته.

ففقد الطفل وعيه، وحينما لاحظ الأم وعشيقها ذلك، حاولا إسعاف الطفل، وذهبا به إلى المستشفى في محاولة لإنقاذه، لكنه فارق الحياة بعد 48 ساعة من تواجده بالمستشفى.

وكان قسم شرطة ثاني أكتوبر تلقى إخطارًا من مستشفى 6 أكتوبر العام، يفيد بالواقعة، وبعدما توفي الطفل انتقل فريق من النيابة لمناظرة الجثمان، وتبين أنه تعرض للضرب المبرح، الذي أودى بحياته، فجرى القبض على المتهمين، وانهارت الأم في اعترافاتها بارتكاب الواقعة