رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

من تغيير ديانة إلى "البكيني".. سعوديات أثرن الجدل آخرهن أمل الشهراني

كتب: هبة وهدان -

07:28 م | الخميس 02 يوليو 2020

فايزة المطيري أثناء زواجها

في الآونة الأخيرة ظهرت بقوة الكثير من الناشطات السعوديات اللاتي أثرن الجدل مؤخرا حولهن، وكانت آخرهن أمل الشهراني التي تسببت في إثارة حالة من الغضب إثر قيامها بنشر صورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وهي ترتدي "البكيني".

وظهرت "الشهراني" بصحبة أبنائها داخل البحر، وقامت بتوثيق اللحظة بالتقاط "سيلفي"، وهو ما دفع الكثير من المتابعين على مواقع التواصل، لانتقاد الناشطة السعودية، معللين ذلك بأن لباسها يخرج عن عادات وتقاليد المجتمع الذي تنتمي إليه، فيما قام آخرون بدعمها مؤكدين أن ما فعلته يندرج تحد بند الحرية الشخصية ولا يحق لأحد التحكم في تصرفاتها وطريقة عيشها.

وتقود الناشطة السعودية، أمل الشهراني، حملة داخل المملكة لتوعية السيدات بحالات العنف التي يتعرضن لها، وهي الحملة التي لاقت تأييدا واسعا في السعودية.

ووجهت "الشهراني"، مؤخرا رسالة للمرأة السعودية، مفادها أنه بإمكانها ممارسة الرياضة والحصول على جسم جيد حتى وهي ترتدي الحجاب.

رهف القنون

لم تكن "الشعراني" الوحيدة التي أثارت الجدل حولها في المملكة، فقد أعلنت الشابة السعودية اللاجئة لكندا رهف محمد القنون، عن ولادة طفلها الأول بنشر مقطع فيديو عبر حسابها في "سناب شات"، قالت فيه: "يا جماعة كل اللي ما صدق إني كنت حامل يعني بذري يعني لسه جديد.. حرفيا لسه نفس صارلي كام يوم".

وتركت تعليقا على الصورة قائلة إنها لن تعود للسعودية، وستستقر في كندا بسبب وجود زوجها وطفلها، مشيرة إلى أنها تحدثت مع أهلها منذ شهر ويعرفون كل شيء عنها.

وأضافت "رهف"، أن عائلتها رفضت عودتها للسعودية كونها مستقرة في حياتها، مستنكرة تدخل البعض في شؤونها الخاصة.

كما ردت الناشطة السعودية على هجوم واتهامات الكثيرين بسبب إنجابها طفلا "غير شرعي، من علاقة محرمة"، معلقة على تطبيق "سناب شات"، أنه من غير الممكن أن تتزوج شخصا لا تحبه كما أكدت حبها لزوجها.

وتسبب إعلان رهف القنون عن ولادة طفلها الأول في هجوم الكثيرين عليها وإلحاق الاتهامات بها، حيث أكد البعض أنها أنجبت طفلًا للحصول على جنسية كندا المقيمة على أراضيها منذ منحها حق اللجوء.

فايزة المطيري

كما تسببت الناشطة السعودية، فايزة المطيري في إحداث جدل كبير داخل المملكة وخارجها، وذلك بعد أن تركت الإسلام، ونشرت مقطع فيديو يُظهر زواجها من شخص كندي في الكنيسة، وذلك بعد أن أعلنت اعتناقها الديانة المسيحية مطلع هذا العام 2020.

ونشرت "المطيري"، مقطع فيديو لزواجها من كندي، والذي أظهر أنهما تزوجا في الكنيسة، لتتباين ردود فعل المغردين بين مهنئ بهذه الخطوة ومنتقد لها.

وكانت "المطيري"، أعلنت عبر حسابها في "تويتر"، مطلع العام الجاري، عن تحولها من الإسلام إلى المسيحية، وقالت في تغريدة: "الحرية هي أن تقول لا لما لا تريد.. كنت امرأة مسلمة حزينة خائفة وأنا اليوم امرأة مسيحية قوية محبة مطمئنة تنمو في نعمة الرب"، على حد تعبيرها.

وتُعرف فايزة المطيري نفسها عبر صفحتها في "تويتر"، بأنها "ناشطة في مجال حقوق الإنسان ومناصرة سعودية لحقوق المرأة ومسلمة سابقة"، وتختم التعريف عن نفسها بالقول: "الدين لله والوطن للجميع".

فوز العتيبي

واستطاعت فوز العتيبي، الناشطة السعودية، أن تثير هي الأخرى الجدل بسبب تصرفاتها التي يصفها البعض بأنها مخالفة للعادات والقواعد العامة بوطنها، ومنها تقديم وصلة رقص على أراضي المملكة وهو ما عرضها لهجوم واسع، بسبب نشرها مقطع فيديو لها عبر "تويتر"، خلال رقصها في إحدى حفلات ميدل بيست، ضمن فعاليات موسم الرياض بالمملكة العربية السعودية، حيث كادت تخلع "السترة" التي ترتديها خلال تفاعل مع الأغاني.

لم يفتصر الأمر عند هذا الحد، بل نشرت "فوز" مقطع فيديو، لا يتعدى الدقيقة الواحدة، تسبب في موجة كبيرة من الانتقادات، لاحتوائه على "لفظ خارج"، والذي قالته حين طلب منها زوجها، التخلي عن "القبعة" التي تغطي شعرها، وتتركه يتدلى على كتفيها، فاستجابت له، واصفة شعرها بذلك اللفظ، مشيرة إلى أن سبب تغطية شعرها، أنه لا يعجبها، لذلك استخدمت القبعة.

مقطع الفيديو نفسه، يظهر تبادل للقبلات بين "فوز" وزوجها عقب خلعها القبعة، ما زاد من غضب الجمهور السعودي، حيث أكدوا أن نشره لا يصح لأن الزوجين لهما خصوصيات ويجب احترامها، وعليهما ألا يكشفا عن أدق تفاصيل حياتهما للعلن.

وفي مارس 2019، أثارت "المطيري"، الجدل عقب تسوقها في مول شهير بالرياض دون ارتداء عباءة وحجاب، حيث أطلت بأزياء رياضية و"كاب".